خلال حفل تأبين لشهيد عبيدة فرحان

صور.. الشيخ عزام: دمنا المراق اثبت للجميع أننا شعبٌ عصي على الانكسار

حفل تأبين فرحان بخان يونس  ‫(245523893)‬ ‫‬

الإعلام الحربي _ خاص

 أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي، الشيخ نافذ عزام "أبو رشاد" أن القضية الفلسطينية تزداد حضوراً مع كل ذكرى نكبة، رغم الحصار والمؤامرات ومشاريع التصفية والمراهنات على نسيان الأجيال، مشدداً على أن دمنا الفلسطيني الذي أريق بفعل الإجرام الصهيوني أثبت لعدونا قبل الجميع أننا شعبٌ عصي على الانكسار، وأننا لا نقبل التفريط بحقنا في أرضنا ومقدساتنا مهما بلغ الحقد الصهيوني والعجز العربي والاسلامي الغير مبرر.

وقال الشيخ عزام خلال كلمة له في حفل تأبين الشهيد المجاهد عبيدة فرحان، والذي أقيم في بلدة بني سهيلا بخان يونس، مساء أمس :" فيما يستمر العدو الصهيوني في قتلنا بدمٍ بارد، حاول أن يقول عبيدة وكل الشهداء بدمهم وشهادتهم أن هذا الشعب لا يمكن أن يستسلم أو تنازل أو ينسى حقه في أرضه ومقدساته".

واستطرد في القول :"كلما أوغل العدو الصهيوني في دمنا كلما واجه هذا العناد والصمود والثبات، وهذا ما يزعجه ويقلقه على الدوام".

 وتساءل الشيخ المجاهد عن أين هم علماء الأمة مما يجري على ارض فلسطين من مقتلة ومشاريع تصفية وتهويد لأقدس بقعة على وجه الأرض بعد مكة ..؟، قائلاً :" أين هم علماء الأمة الذين يتجاوز عددهم  مئات الآلاف مما يجري على أرض فلسطين؟، وأين دورهم وواجبهم وأي قيمة للفتاوي والظهور على الفضائيات والقدس تسلب، وهم يسمحون لزعمائهم وملوكهم  باستقبال ترامب وابنته في بلدانهم في الوقت الذي يعلنون زوراً وظلماً أن القدس عاصمة للكيان المحتل لأرضنا ومقدساتنا الاسلامية منذ سبعين عاماً ..؟!".

وبينّ أن فلسطين آية من الكتاب، ولا يمكن أن تموت مهما بلغت المؤامرات التي تحاك لوأدها، لأنها جزء من هذا الكتاب وهي ترجمة للإيمان به".

وأعرب الشيخ عزام عن حزنه وألمه الشديد لغياب النخوة العربية التي كانت موجودة في الجاهلية قبل الاسلام لزّود عن الشعب العربي الفلسطيني الذي يتعرض للقتل بكل صوره وأشكاله.

وشدد على  ضرورة إعادة توجيه البوصلة نحو فلسطين الوجهة الصحيحة، بدلاً من توجيه ترسانتنا وأموالنا في صراع  داخلي مصطنع لا يخدم إلا أعداء الأمة "اليهود والمشركين".

ووجه القيادي عزام رسالة شكر لعوائل الشهداء الذين قدموا للأمة والعالم بأثره مثال ودرس ومعيار جديد في البذل والعطاء والصبر والثبات لا ينطفئ ولا يموت، مهنئاً اياهم والأمة بأثرها بقدوم شهر الخير والانتصار شهر رمضان في الوقت الذي تودع فيه فلسطين العشرات من ابنائها شهداء من أجل القدس.

 وفي كلمة عوائل الشهداء تحدث الاستاذ ياسر فرحان عن فخر عائلته بشهيد شعبنا وامتنا عبيدة فرحان، قائلاً :" منذ طفولته كان رجلاً شجاعاً مقداماً، محباً للخير واهله، ملتزماً بتعاليم اسلامه، ومحبوباً من الجميع". وقال فرحان " لنا الفخر أن يكون اسم ابننا عبيدة  ضمن قائمة الشموع المضيئة لأجل القدس وفلسطين ضد المشروع الصهيوني الامريكي التصفوي لقضيتنا".

 وطالب فرحان جميع أبناء شعبنا الفلسطيني وأمتنا أن يكونوا خلف نهج الجهاد والمقاومة،  لأنه الطريق الوحيد لتحرير كامل تراب فلسطين والقدس الشريف، موجهاً شكره لحركة الجهاد الإسلامي وذراعها العسكري سرايا القدس الذين كانوا ولازالوا في مقدمة الصفوف يقدمون الغالي والنفيس في سبيل تحرير فلسطين كل فلسطين.   

وشارك مئات المواطنين في حفل تأبين الشهيد عبيدة تقدمهم قادة وكوادر حركة الجهاد الإسلامي وجناحها العسكري سرايا القدس وممثلي الفصائل الفلسطينية.

وفي نهاية الحفل كرمت قيادة حركة الجهاد الاسلامي و ذراعها العسكري سرايا القدس عائلة الشهيد عبيدة فرحان.

disqus comments here