410 حالة اعتقال نفذها الاحتلال خلال مايو

الإعلام الحربي _ الضفة المحتلة

أكد مركز أسرى فلسطين للدراسات أن سلطات الاحتلال واصلت خلال الشهر الماضي حملات الاعتقال التعسفية ضد أبناء الشعب الفلسطيني بشرائحه كافة؛ حيث رصد المركز في تقريره الشهري حول الاعتقالات خلال شهر أيار 410 حالات اعتقال، منهم 65 طفلا، و12 امرأة وفتاة، بينما ارتقى شهيد جديد للحركة الأسيرة نتيجة الاعتداء عليه بالضرب.

وأوضح الباحث رياض الأشقر، الناطق الإعلامي للمركز أن التقرير رصد 33 حالة اعتقال لمواطنين من قطاع غزة، منهم 18 مواطنًا اعتقلوا بعد اختطاف بحرية الاحتلال ركاب سفينة كسر الحصار التي أبحرت باتجاه اليونان من شواطئ غزة، منهم سيدة، وأفرج عنهم جميعًا عدا قبطان السفينة سهيل محمد العامودي؛ حيث لا يزال معتقلا.

ومنهم كذلك 4 صيادين اعتقلوا خلال ممارسة عملهم في مهنة الصيد، و3 مواطنين اعتقلهم الاحتلال على حاجز بيت حانون (إيرز)، منهم مريضان، والبقية اعتقلهم لدى اقترابهم من الخط الزائل شرق القطاع خلال مسيرات العودة، أحدهم جريح.

وأشار الأشقر إلى أن الاحتلال واصل استهداف النساء الفلسطينيات والأطفال بالاعتقال والاستدعاء؛ حيث رصد المركز خلال الشهر الماضي 65 حالة اعتقال لأطفال.

بينما رصد 12 حالة اعتقال لنساء وفتيات منهن الطفلة ياسمين أيمن كنعان (16 عامًا) من بيت لحم والتي اعتقلت خلال مواجهات مع الاحتلال، وكذلك الجريحة خولة صبيح (43 عامًا) من القدس، والتي اعتقلت بعد إطلاق النار عليها وإصابتها بجراح متوسطة في القدمين في حي شعفاط بمدينة القدس.

وقال الأشقر: إن عدد شهداء الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال ارتفع خلال الشهر الماضي إلى 216 شهيدًا، وذلك بعد استشهاد الأسير المقدسي عزيز موسى عويسات (53 عامًا) من جبل المكبر في القدس، نتيجة الاعتداء الهمجي الذى تعرض له بداية مايو في سجن إيشل على يد الوحدات الخاصة، ما أدى لإصابته بنزيف في الدماغ، ونقل إلى مستشفى الرملة؛ حيث تراجع وضعه الصحي، وأصيب هناك نتيجة الإهمال الطبي بجلطة قلبية حادة، ونقل إلى العناية المكثفة في مشفى "إساف هاروفيه" ورفض الاحتلال إطلاق سراحه بشكل مبكر لإكمال علاجه في خارج السجون إلى أن ارتقى شهيدًا.

وأوضح الأشقر أن سلطات الاحتلال واصلت خلال أيار (مايو) إصدار القرارات الإدارية بحق الأسرى الفلسطينيين؛ حيث أصدرت محاكم الاحتلال الصورية 122 قرارًا إداريًّا، منهم 59 قرارًا لأسرى جدد للمرة الأولى، و63 قرارًا بتجديد المُدَد الاعتقالية لأسرى إداريين لمرات جديدة، تراوحت ما بين شهرين إلى ستة أشهر.

كما واصل الأسرى الإداريون -البالغ عددهم حوالى 500 معتقل- خلال الشهر الماضي مقاطعتهم محاكم الاحتلال بجميع أشكالها؛ ردًّا على تصاعد سياسة الاعتقال الإداري بحق الأسرى ومخالفتها للمعايير التي وضعها القانون الدولي كافة؛ لتقييد استخدام هذا النوع من الاعتقال التعسفي، ويهدد الأسرى بالتصعيد خلال المدّة القادمة بعد أن تجاهل الاحتلال مطالبهم وتجاوزت المقاطعة مائة يوم.

كما واصل الاحتلال خلال أيار اعتداءاته بحق الأسرى وإهمال علاج المرضى منهم؛ حيث حرم 7 أسرى في سجن نفحة من زيارة ذويهم لمدة عامين كاملين، وذلك بسبب اعتراضهم على ممارسات الاحتلال خلال الزيارة.

disqus comments here