إدارة "عتصيون" تقدم إفطارات سيئة للمعتقلين وتحرمهم السحور والصلاة

الإعلام الحربي _ غزة 

أفاد محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين حسين الشيخ الثلاثاء، "بأن الأوضاع الحياتية للمعتقلين في مركز توقيف "عتصيون" التابع للاحتلال جنوبي بيت لحم سيئة وصعبة للغاية، وتتضاعف مأساويتها خلال أيام شهر رمضان المبارك".

وقال الشيخ في بيان صدر عن الهيئة عقب زيارته للمعتقل، إن المعاناة والإذلال بحق المعتقلين تزداد يوماً بعد يوم، دون مراعاة لأي حق إنساني، أو عرف دولي تجاههم، حيث تتعمد إدارة المعتقل عدم تقديم وجبات الإفطار لهم في شهر الصيام، إلا بعد مضي أربع ساعات على أذان المغرب، وتكون على فترات ولكل زنزانة على حدة، وبكميات ونوعيات سيئة للغاية.

وأوضح أن مجموع ما يقدم للأسرى جميعا من الخبز عشر قطع فقط لا غير، علما أن عدد الأسرى يزيد عن 30 في أغلب الأحيان، كما أنه لا يقدم لهم أي نوع من أنواع السوائل، وأقصى ما يقدم لهم هو ماء ساخن من حمام الزنزانة الموجودين فيها، كما لا يسمح لهم بتناول السحور، وما يقدم لهم هو فقط علبة من الحليب بالشوكولاتة لكل صائم.

وأضاف أنه لا يُسمح لهم برفع الأذان والقيام بالشعائر الدينية كالصلاة والوضوء وحرمانهم من الاغتسال لأكثر من عشرة أيام، وأنهم يعانون من أمراض جلدية معدية بسبب عدم وجود منظفات وحرمانهم من الاستحمام لفترات طويلة وعدم تقديم أكثر من لباس لكل أسير.

وطالب الشيخ الصليب الأحمر القيام بواجبه بسرعة لزيارتهم، والعمل مع كافة الجهات الحقوقية التدخل وفضح هذه المعاملات اللاإنسانية.

disqus comments here