شهادات لأسرى تعرضوا للضرب والتنكيل خلال اعتقالهم

الإعلام الحربي _ رام الله

وثقت محامية نادي الأسير الفلسطيني شهادات لأربعة أسرى تعرضوا للضرب والتنكيل خلال عملية اعتقالهم على يد قوات الاحتلال الصهيوني.

ونقلت محامية النادي عن الأسير جهاد مقبل (21 عامًا) من بلدة بيت أمر قوله إن قوة من جيش الاحتلال اقتحمت منزل عائلته في الحادي عشر من تموز/ يوليو 2018، بعد منتصف الليل، وشرعت بعمليات تفتيش وتخريب لمحتوياته مستخدمة الكلاب البوليسية، وخلال عملية اعتقاله انهال عليه الجنود بالضرب المبرح بأيديهم وأعقاب البنادق.

بدوره، أفاد الأسير حسن الجوابرة (25 عامًا) من مخيم العروب، بأن قوة من جيش الاحتلال اقتحمت منزل عائلته في الحادي عشر من تموز/ يوليو 2018، وحطمت الباب الرئيس للمنزل، واعتدت عليه بالضرب المبرح، قبل أن يتم نقله لاحقًا إلى معتقل "عتصيون".

أما الفتى الأسير أحمد رأفت البدوي (15 عامًا)، قال إن قوات الاحتلال اقتحمت منزل عائلته فجرًا في تاريخ السادس عشر من تموز/ يوليو 2018، وخلال اعتقاله تعرض للضرب والتنكيل.

من جهته، قال الأسير حمدي الأطرش (27 عامًا) من مخيم الدهيشة إن قوات الاحتلال نكلت به وتعمدت ضربه على ركبته المصابة، ورغم مطالبته المتكررة بتقديم العلاج له لتخفيف آلامه إلا أنهم رفضوا ذلك.

disqus comments here