شهيدان و 307 إصابة في مواجهات جمعة العودة الـ 20 بغزة

الإعلام الحربي _ غزة

استشهد مواطنان- أحدهما مسعف- وأصيب العشرات يوم الجمعة بقمع قوات الاحتلال الصهيوني المتظاهرين السلميين المشاركين في مسيرات العودة وكسر الحصار بمخيمات العودة شرقي قطاع غزة.

وأفادت وزارة الصحة باستشهاد المسعف المتطوع عبدالله القططي، والمواطن على سعيد العالول (55 عامًا) برصاص الاحتلال شرقي محافظة رفح جنوبي القطاع.​

وأوضحت الصحة في تصريح مقتضب أن 307 مواطنين أصيبوا بقمع الاحتلال مسيرة العودة، عالجت الطواقم الطبية 176 منهم ميدانيًا، فيما نُقل 131 إلى المستشفيات لتلقي العلاج.

وأشارت إلى أن 85 شخصًا أصيبوا بالرصاص الحي، بينهم خمسة في حالة خطرة، و26 طفلًا، وخمسة مسعفين، وصحفيان.

وباستشهاد المسعف القططي يرتفع عدد الشهداء المسعفين خلال مسيرات العودة التي انطلقت في 30 مارس/ آذار الماضي إلى ثلاثة بينهم مسعفة.

وأصابت قوات الاحتلال الصحفيين علاء النملة ومحمود الجمل بالرصاص شرقي رفح أثناء تغطيتهما قمع الجنود المتظاهرين السلميين.

وأطلقت دبابات الاحتلال النار بكثافة تجاه متظاهرين شرقي رفح وخانيونس والمحافظة الوسطى، فيما أطلقت الآليات قذائف صوت تجاه المتظاهرين شرقي خانيونس وغزة.

وذكر شهود عيان أن دبابة صهيونية أطلقت قذيفة باتجاه موقع للمقاومة شرقي مخيم البريج، لكن القذيفة سقطت على منزل لأحد المواطنين، ولم تقع إصابات.

وتوجّه آلاف المواطنين عصر اليوم إلى مخيمات العودة شرقي محافظات القطاع؛ للمشاركة في الجمعة الـ20 من المسيرات السلمية المطالبة بحقّ العودة وكسر الحصار الصهيوني المفروض منذ 12 عامًا على قطاع غزة، تحت اسم "لغزة الحرية والحياة".

وبلغت حصيلة اعتداءات قوات الاحتلال الصهيوني على المتظاهرين السلميين منذ بدء مسيرات العودة في 30 مارس/آذار الماضي 160 شهيدًا ونحو 18 ألف جريح.

disqus comments here