قيادي في الجهاد: الاعتقالات السياسية في الضفة خدمة مجانية للاحتلال

الإعلام الحربي _ الضفة المحتلة

أكد القيادي في حركة الجهاد الاسلامي في الضفة الغربية أحمد العوري أن حركته ترفض بشكل قاطع الاعتقالات السياسية التي تمارسها السلطة والتي تأتي ضمن التنسيق الأمني ودعم الاحتلال على الأرض، موضحاً أنها مخالفة للقانون الأساسي الفلسطيني التي تحرم الاعتقال في حال غياب التهم، في إشارة منه إلى الاعتقالات الادارية بالنكهة الفلسطينية والتي تنفذ بشكل احترازي.

وأضاف العوري أن الاعتقالات السياسية لا تصب إلا في مصلحة الاحتلال الصهيوني، مبينا أن السلطة تقدم خدمة مجانية للاحتلال، والتي بدوره يرد عليها بمزيد من التوسع الاستيطاني والاقتحامات والقتل والتهويد ومصادرة الاراضي من كافة مناطق الضفة.

وأوضح العوري بأن الضفة تعاني تدهور في مجال حقوق الانسان بسبب انتهاكات السلطة والاحتلال على السواء، مؤكدا أن السلطة لن تجني شيء إلا السمعة السيئة وخدمة الاحتلال، ومستغربا من استمرار ملاحقتها للمواطنين في الضفة في ظل الظروف الحساسة التي تعيشها القضية الفلسطينية وما تواجهه من تحديات التي تحتاج منا إلى وحدة وطنية واجماع فلسطيني.

وأردف: "السلطة تساهم في خلخلة النسيج الوطني الفلسطيني وبث التفرقة بين افراد الشعب الفلسطيني الواحد، ونحن في الجهاد الإسلامي متمسكون بالوحدة الوطنية رغم حملة الاعتقالات التي تمارسها السلطة بحقنا" .

disqus comments here