استشهاد شاب بعد اعتقاله واعتداء العدو عليه برام الله

الإعلام الحربي _ رام الله

استشهد صباح الاثنين الشاب محمد زغلول خطيب الريماوي بعد اعتقاله والاعتداء عليه بوحشية من قبل قوات الاحتلال في قرية بيت ريما شمال غرب مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

وقال بشير الريماوي شقيق الشهيد، إن العائلة تلقت بلاغا من الارتباط الفلسطيني باستشهاد شقيقه بعد اعتقاله، وجرى نقله لمعهد "أبو كبير" للتشريح بالداخل الفلسطيني.

بدورها، قالت مصادر من القرية إن الاحتلال اعتقل الريماوي من منزله وجرى الاعتداء عليه بوحشية بعد الاعتقال ما أدى لاستشهاده.

وحمل رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري ابو بكر، قوات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن جريمة استشهاد الخطيب، نتيجة الضرب الوحشي الذي تعرض له على أيدي قوات خاصة صهيونية خلال اعتقاله من منزله ونقله الى مستوطنة حلميش.

وبين اللواء أبو بكر أن طريقة الاعتقال الوحشية تؤكد على نية الإحتلال قتل الشهيد الخطيب، حيث اقتحام البيت بأعداد كبيرة من الوحدات الخاصة المعززة بالجيش، ومباشرة الضرب منذ اللحظات الأولى لاعتقاله، واقتيادة إلى مستوطنة حلميش، وخلال كل هذه الساعات كان يتعرض للاعتداء المتواصل.

disqus comments here