صور.. المحرر الزعانين: الأسرى ينتظرون الحرية عبر فوهة البنادق

تامر الزعانين ‫(1)‬

الإعلام الحربي _ خاص

ها هو الأسير المجاهد المحرر تامر الزعانين، يعود شامخاً منتصراً بإبتسامة عريضة تقهر سجانيه وتبعث الأمل للأسرى بأن الحرية قريبة، بعد أن قضى 12عاماً في غياهب السجون الصهيونية، واليوم يعود منتصراً بين أحضان عائلته وذويه، وعلى ثغور الوطن ليواصل رحلة جهاده.

وبفرحةٍ عارمة وسرورٍ كبيرين وعناق وحنين، التقي المحرر تامر بعائلته وطفله الوحيد، بعد انتظار وصبر طويل مكثها خلف القضبان داخل سجون الاحتلال الصهيوني في معتقل "ريمون".

"الحمد لله الذي أخرجني من السجن بعد قضاء 12عاماً، كانت مرحلة صعبة وصعبة جداً وخاصة أنت معتقل عند الاحتلال الصهيوني الذي لا يرحم ولا يعرف الشفقة"، بتلك الكلمات  بدأ الأسير المحرر تامر الزعانين حديثه لـ "الإعلام الحربي" عن رحلة معاناته داخل سجون الاحتلال.  

قهر ومعاناة

وقال المحرر تامر الزعانين:" واقع الأسرى لا يمكن وصفه، فهم يصارعون الموت في كل لحظة، ويتعرضون بصورة مستمرة لشتى ألوان التعذيب والتنكيل، والتفتيش العاري، والإهمال الطبي المتعمد، والتنقل بين السجون"، موضحاً أن إهمال قضية الأسرى الفلسطينيين في السجون الصهيونية ألقى بظلاله الوخيمة والكارثية على حياتهم خلف الزنازين والمعتقلات.

وبين خلال حديثه لـ"الإعلام الحربي" أن كل يوم يمر على الأسرى دون الاهتمام بقضيتهم يدق ناقوس الخطر على حياتهم.

وتابع حديثه:" إنه محتل وسجان مجرم لا يفهم إلا لغة القوة، وبفضل الله عز وجل نحن كأبناء حركة الجهاد الإسلامي وكل أسرى شعبنا تعلمنا أن نكون صابرين ومحتسبين عند الله تعالى، فكانت المعنويات داخل الأسر عالية بفضل الله، وكان الصبر والصمود عنواننا".

رسالة الأسرى

وعن رسالة الأسرى لشعبنا الفلسطيني ومقاومته قال الزعانين :"على شعبنا أن يتوحد خلف البندقية والثوابت وأن يرص صفوفه لمواجهة العدو الصهيوني بكل قوة"، مشدداً على ضرورة أن تُبقي المقاومة جذوة الصراع مشتعلة في وجه المحتل، وأن تواصل إعداد العدة من أجل أسر جنود صهاينة، للإفراج عن كافة أسرانا من سجون الاحتلال.

وطالب المقاومة الفلسطينية وفي مقدمتها سرايا القدس بعدم إدخار أي جهد من أجل الإفراج عن الأسرى من سجون الاحتلال، الذين يحلمون بحريتهم في كل لحظة.

وعن رسالة الاسرى، قال هم حملوني أمانة فحواها أنهم يريدون الحرية بفوهة البندقية والعزة قائلاً:" عندما أخرجوني من الزنانة من أجل  الإفراج عني، قال  لي إخواني الأسرى أمانة معك يا أبوالحسن أن تبلغ المقاومة وعلى رأسهم سرايا القدس نريد أن يتم الإفراج عنا بجهدهم وبعملهم المستمر في مقاومة المحتل وأسر الجنود".

الفرج الأول

وعن شعوره لحظة الافراج عنه بعد أسر دام لـ 12عاماً، أوضح المحرر الزعانين أن فرحته بالحرية لا توصف باحتضان طفله لأول مرة بدون قيود، وبلقاء الأحبة والأهل بعد هذه السنوات الطويلة، بمشاهد لم يكن يتوقعها يوماً، والتي باتت أشبه بزفة العريس ليلة زفافه"، مجدداً التأكيد أن  فرحته لن تكتمل إلا بتبييض السجون وعودة كل الأسرى إلى ذويهم.

ويتابع:" الفرحة الكبرى التي لا توصف عندما علمت بأنه تم تهريب نطفة مني وقدم حملت زوجتي والفرحة التي توصف أيضاً عندما علمت بأن الله أكرمني بطفلي الأول الحسن، فكان هذا الانتصار والفرج الأول لي، مستدركاً: "كنت دائما أعد الأيام التي سأتحرر فيها من المعتقل لأحتضن طفلي الوحيد بدون قيود، واليوم أحتضنه".

شكر وتقدير

وفي ختام حديثه توجه المحرر الزعانين بالشكر لكل من وقف إلى جانبه منذ اعتقاله حتى لحظة الافراج عنه من سجون الاحتلال وخاصة الإخوة في مؤسسة مُهجة القدس وحركة الجهاد الإسلامي وذراعها العسكري سرايا القدس، سائلاً المولى عز وجل أن يفرج عن إخوانه الأسرى الذين تركهم خلفه.

فرحة منقوصة

وفي مداخلة لوالد الأسير المحرر أبو تامر الزعانين، قال: "أنا سعيد جداً بتحرير نجلي تامر من السجون الصهيونية، 12عاماً قضيناها في حالة قلق وخوف عليه، فوالله فرحتي لا توصف بوجوده بجانبي الآن ولكنها منقوصة ولن تكتمل إلا بتحرير كافة أسرانا الأبطال من سجون الاحتلال الصهيوني.

وختم حديثه بالقول: "أسال الله كما جمعني وفرحني بتحرير تامر من الأسر أن يفرج عن كامل الأسرى وأن يحررهم من الظلم والقهر وأن يُفرح أهلهم وذويهم بتحرير أبنائهم من سجون العدو الصهيوني".

جدير بالذكـر أن الأسير المحرر تامر الزعانين ولد بتاريخ 08/04/1985م؛ وهو متزوج، ورزق بتاريخ 10/01/2014م بطفل عبر نطفة مهربة وسماه "الحسن"، واعتقله العدو الصهيوني بتاريخ 05/11/2006م؛ وأصدرت محكمة بئر السبع الصهيونية حكماً بحقه بالسجن لمدة اثنا عشر عاماً بتهمة الانتماء والعضوية في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين وذراعها العسكري سرايا القدس، والقيام بأعمال مقاومة ضد قوات الاحتلال الصهيوني، وأمضى مدة محكوميته كاملةً، فيما تم الافراج عنه الأحد الماضي بعد انتهاء محكوميته. .

disqus comments here