الجهاد تحذر الاحتلال من تدهور الوضع الصحي للقائد عزالدين

الإعلام الحربي _ غزة

حذر القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين خضر حبيب، بأن الاحتلال الصهيوني يتحمل كافة المسؤولية للتداعيات الصحية عن الأسير المضرب عن الطعام جعفر عزالدين بعد تردي وضعه الصحي الخطير داخل السجن.

وقال القيادي حبيب في كلمة له، خلال وقفة تضامنية مع الأسير المضرب عن الطعام جعفر عزالدين لليوم 29 على التوالي، نظمتها حركة الإسلامي في فلسطين ومهجة القدس للأسرى أمام برج شوا حصري اليوم الأحد، :" إن أسرانا الأبطال يخوضون معركة الكرامة في وجه السجان الصهيوني"، وذلك دفاعاً عن كرامتهم وقضيتهم الإنسانية والعادلة .

وأضاف، بأن إضراب الأسير عزالدين، جاء دفاعاً عن كرامتهم وحريتهم أمام سياسة الاعتقال الإداري التي ينتهجه الاحتلال الصهيوني بحق أسرانا العُزل.

وأوضح بأن الأسير المضرب عزالدين وبرفقة ستة من الأسرى شرعوا في الإضراب عن الطعام، لمقارعة السجان المحتل بأمعائهم الخاوية، لما يقترفه من جرائم إنسانيه بحقهم، مؤكداَ على أن كرامة شعبنا أغلى من الطعام والشراب.

وبين حبيب، بأن سياسة الاعتقال الإداري والعَزل الانفرادي التي تنتهجه مصلحة إدارة السجون بحق أسرانا، هو مخالف لكافة المواثيق والقوانين الدولية التي تحفظ كرامة الأسير، مشيراً إلى أن الاحتلال يمارس أبشع أنواع الأساليب بحق أسرانا للنيل منهم وكسر إرادتهم.

وأكد، بأن أسرانا الابطال هم جزء من شعبنا يخوضون أروع البطولات والجولات أمام سياسة الاحتلال الظالمة، مشدداً على أن أسرانا هم رأس حربا في مقاومة المحتل.

ووجه حبيب، التحية للأسير المضرب عن الطعام جعفر عزالدين وللأسرى الستة في خوض معركة الكرامة في الدفاع عن حقوقهم العادلة، مضيفاً بأن شعبنا ومعه كافة القوى لن تخلى عنكم ونقف بجانكم في دعمكم وصمودكم أمام ترسانة الاحتلال المتجبرة.

وطالب القيادي خضر حبيب في كلمته، المؤسسات الدولية والأمم المتحدة بنصرة أسرانا داخل معتقلات الاحتلال، داعياً إلى فضح أساليب الظالمة التي تقترفها مصلحة إدارة السجون بحق الأسرى أمام مرأى ومسمع العالم.

وضعه الصحي خطير

ومن جانبه، أكد شقيق الأسير طارق عزالدين، بأن وضع شقيقه جعفر الصحي آخذ بالتدهور، في ظل تعنت الاحتلال من تقديم العلاج له، ومنع الأطباء من زيارته داخل السجن.

وأوضح عزالدين، بأن شقيقه تعرض لتفتيش عاري بعد عوده من المحكمة الصهيونية قبل عشرة أيام رغم إضرابه عن الطعام، مما استدعى خوض اضراب عن الماء للمرة الثانية لمدة 3 أيام، ونقل على آثرها إلى العزل الانفرادي في سجن "جلمة".

وأوضح بأنه إدارة السجن المحتل، نقلت شقيقه إلى مستشفى صهيوني في حيفا المحتلة، مشيراً إلى أنه رفض التعاطي مع إدارة المستشفى لأنه يعلم بأن تلك الإجراءات لمجرد إطلاع الاحتلال على وضعه الصحي فقط.

وطالب شقيق الأسير طارق عزالدين، المؤسسات الدولية وعلى رأسها لجنة الصليب الأحمر بالضغط على الاحتلال الصهيوني، لزيارة ذويه إلى الأسير جعفر داخل المعتقل للاطمئنان عليه، مؤكداً بأن إدارة مسلحة السجون مصّرة على منع أسرته من تلك الزيارة.

disqus comments here