الشهيد القائد "محمود زيادة": جاهد بنفسه وماله في سبيل الله

الإعلام الحربي _ خاص  

"لقد كان طيباً كثيراً يحمل بين ضلوعه قلبا مفعم بالحب والحنان وخالٍ من الحقد والكراهية.. عرف عنه بأنه متسامح ولا يمكن أن يحقد على احد قد يغضبه ومدة غضبه لا تتجاوز الثواني المعدودة وسرعان ما يقلب الأمر إلى مزحة مقبولة "... إنه الشهيد القائد محمود عوض زيادة "أبو عوض" قائد سرايا القدس في الكتيبة الشرقية بلواء الشمال، الذي ارتقى للعلا شهيداً بتاريخ 23-7 -2014م في قصف صهيوني استهدف منزله بمعركة البنيان المرصوص.  

ميلاد قائد

ولد الشهيد القائد محمود زيادة بتاريخ 21 / 12 /  1971 م ونشأ في أسرة متواضعة ومتدينة تعرف واجبها الوطني والجهادي وتوفي والده وهو صغيراً وتربى في أحضان أخيه الأكبر الحاج أبو نبيل زيادة فكان القدوة والمثل الأعلى.  

ودرس شهيدنا في مدارس وكالة الغوث بمخيم جباليا، وأنهى تعليمه الثانوي وحصل على شهادة الثانوية العامة وتوجه للعمل في أكثر من مجال حيث عمل سائقاً ورسى به المطاف بالعمل أمين مخزن تجاري إلى جانب عمله في الجانب السياسي في حركة الجهاد الإسلامي.  

وشهيدنا متزوج وله خمسة أبناء وهم هبة، وعوض، ومحمد، وعبد الرحمن، وفاطمة، وهيا.  

الشجاع الجريء

تميز شهيدنا بتواضعه وطيب قلبه فلا يعرف الحقد والكراهية إلى قلبه طريقاً وكان محبوباً من الجميع وكان شجاعاً وجريئاً ملتزماً ومحافظ على الصلاة في المسجد وتأثر بأخيه الأكبر كثيراً فكان يرافقه لأداء صلاة الجمعة في مسجد الشهيد عز الدين القسام والتزم في مسجد الإمام علي القريب من منزله، وكان يحث أبنائه على الصلاة ويعاقب كل من يقصر في أدائها، وتميز أبو عوض رحمه الله بالتواضع مع جميع أفراد العائلة فكان يساعد كل شخص يطلب المساعدة منه، وكان من الملتزمين البارزين في المسجد رغم ثقل المسئولية التي كانت على عاتقه.

صديق الشهداء

كان  الشهيد القائد "محمود زيادة" على علاقة ممتازة مع الكثير من الشهداء الذين تركوا بصمات خاصة في حياته منهم الشهيد حسن شقورة ونضال شقورة ومحمود نجم ومحمد المغاري وإبراهيم محيسن شحادة والقائد حافظ حمد قائد كتيبة الشهيد عبد الله السبع الذي سبقه شهيداً في بداية المعركة، وحزن كثيراً على استشهادهم، وتأثر بالشهيد القائد رائد أبو فنونة وتعلق به كثيراً لدرجة أنه كان دائماً يقول لو رزقني الله بولد سأسميه رائد تيمناً بالشهيد القائد رائد أبو فنونة.  

مشواره الجهادي

لشهيدنا دور في انتفاضة الحجارة  فكان من الشباب الذين يهاجمون الجيبات الصهيونية بالحجارة وعرف شهيدنا حركة الجهاد الإسلامي منذ أن كان شابا ولكن دون أن يكون له أي دور في نشاطاتها حتى عام 2005 تعرف على الشهيد القائد رائد أبو فنونة الذي أثر عليه كثيرا وفي هذا العام تدرج شهيدنا في السلم التنظيمي حتى أصبح مسئولا لشعبة الشهيد محمود البرعي ( مسجد الإمام علي بن أبي طالب ) في المنطقة الشرقية لمخيم جباليا إلى جانب عمله في لجنة الفعاليات العامة في إقليم شمال غزة، وفي عام 2006 م  أثبت شهيدنا شجاعته وجرأته ومهارته في القيادة مما رأى الشهيد القائد رائد أبو فنونة أن الوقت قد حان لتنظيمه في صفوف سرايا القدس ليكون عيناً ساهرة على الثغور الشرقية لمخيم جباليا.  

شارك الشهيد القائد "محمود زيادة" في الكثير من المهمات الجهادية، وكلف مسئول سرية في كتيبة الشهيد حسام أبو حبل فكان نعم المجاهد المرابط، وتلقى شهيدنا دورة خاصة في القنص ولكن انشغاله في العمل الجماهيري بحركة الجهاد ومسئوليته عن السرية الشرقية لكتيبة الشهيد حسام أبو حبل حال دون العمل في مجال القنص والاكتفاء بالعمل كقائد سرية، وبعد أن أثبت قدرته القيادية تم تكليفه بأن يكون قائد الكتيبة الشرقية (كتيبة الشهيد حسام أبو حبل) بلواء الشمال".  

أثبت شهيدنا زيادة جدارته في عمله العسكري، فكان أنيساً للمرابطين يقوم بالتواصل معهم وإحضار لهم ما يلزمهم، وكان بمثابة الأب الحنون للمجاهدين في كتيبة الشهيد حسام أبو حبل، وكان تواقاً للشهادة ويبحث عنها وأكبر دليل على ذلك كان لا يتوانى عن العمل في أي مهمة توكلها القيادة له، وكان يشارك المجاهدين في الرباط على الثغور والتصدي للاجتياحات والتوغلات الصهيونية التي شهدها مخيم جباليا، كما يسجل له مشاركته الفاعلة في قصف المدن والمغتصبات الصهيونية بالصواريخ وقذائف الهاون.  

رحلة الخلود

كان شهيدنا القائد "محمود عوض زيادة" أبو عوض على موعد مع الرحيل بتاريخ 23 /7 /2014م  بعد أن قصفت طائرات الاحتلال الصهيوني منزله الذي تواجد بداخله، وارتقى برفقته ثلاثة شهداء من مجاهدي سرايا القدس وهم "ماجد حميد" و "يزيد البطش" و "بلال علوان"، واصطفاه الله عزوجل وهو على رأس عمله فقد فتح منزله للمجاهدين رغم معرفته المسبقة بمدى الخطر الذي يحدق بهم، وقد استشهد مضحياً بماله وبنفسه وبكل ما يملك وهذه من أعظم درجات الشهادة ونسأل الله أن يتقبله ويسكنه الفردوس الأعلى.  

disqus comments here