مجندو جيش الاحتلال بـ"غلاف غزة" يعانون من صدمة نفسية

الإعلام الحربي _ القدس المحتلة

قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الصهيونية إن الشبان اللذين تجندوا حديثاً ويسكنون في غلاف غزة يعانون من صدمات نفسية، حيث ولد هؤلاء المتجندين في عام ٢٠٠١ وهو العام الذي بدء فيه إطلاق صواريخ المقاومة من قطاع غزة، ويعاني هؤلاء المغتصبون في غلاف منذ ١٨ عام من جولات تصعيد متتالية مع المقاومة.

وأضافت الصحيفة الصهيونية أن جيش الاحتلال أصبح قلقاً من هذه الظاهرة، حيث قام رؤساء مجالس مغتصبات غلاف غزة بإجراء جلسة طارئة لمناقشة هذا الوضع.

وأكدت أن هذه الصدمات النفسية أثرت على المتجندين حديثاً من غلاف غزة حيث انسحب بعضهن من الوحدات القتالية وكذلك عجز البعض الآخر عن التصرف بشكل صحيح خلال فترة التجنيد.

وبحسب "يديعوت أحرونوت" فإن مجالس مغتصبات غلاف غزة قررت البدء بعمل خطة للتعامل مع هذه الظاهرة المقلقة، وقرروا تجنيد خبراء بالخدمة الاجتماعية والنفسية لفحص سبل معالجة الصدمات النفسية للمتجندين.

وخلال الأعوام الماضية خاضت المقاومة الفلسطينية وفي مقدمتها سرايا القدس عدة معارك وجولات مع العدو الصهيوني تمكنت من خلالها قصف مغتصبات ومواقع غلاف غزة بآلاف القذائف الصاروخية.

disqus comments here