حبيب: العمليات الفدائية في الضفة رد طبيعي على اقتحامات الأقصى

الإعلام الحربي _ غزة

أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين خضر حبيب، أن عودة العمليات الفدائية الفردية في الضفة الغربية المحتلة، دليل على أن شعبنا يرفض كل أشكال الذل والهوان الذي يحاول الكيان الصهيوني فرضه عليه.

وشدد حبيب في تصريح لصحيفة "الاستقلال" على أن "هذه العمليات البطولية التي نباركها وندعو إلى تصاعدها، تأتي كرد طبيعي ومتوقع لمواجهة العدوان المستمر والمتصاعد بحق شعبنا في القدس والمسجد الأقصى وسائر أراضينا المحتلة".

وأشار حبيب إلى أن شعبنا الحي يبدع دوما في الرد على جرائم الاحتلال، بالرغم من قلة الإمكانات وتصاعد وتيرة الاعتقالات والملاحقات وسياسة هدم منازل المقاومين، لافتاً إلى سلسلة العمليات الفدائية الأخيرة، لها مبرر موضوعي كبير ولن تتوقف بل ستزداد وتيرتها على قاعدة أن لكل فعل ردة فعل".

وأوضح القيادي في حركة الجهاد، أن العمليات الفدائية في الضفة المحتلة ستزداد سواء كانت فردية أو عمليات مخطط لها من قبل المقاومة الفلسطينية، فالمقاومة هي التي تفرض معادلاتها والاحتلال يعلم هذا جيداً فالدفاع عن المقدسات وعن الأقصى لا يعلوه أي ثمن.

 وأضاف حبيب، أن ما سطره أبطال الضفة هناك من بطولات أوصل رسالة واضحة لدولة الاحتلال أن الحساب مفتوح وأن المعركة ما زالت قائمة ولا أمن ولا استقرار لهذا الكيان الغاصب طالما يعيش شعبنا شتى أنواع العذاب والانتهاكات المستمرة ولن يهدأ لنا بال إلا بتحرير فلسطين ورحيل هذا العدو المجرم عن أرضنا ومقدساتنا.

واستشهد بعد ظهر أمس الجمعة الشاب علاء الهريمي (25 عاما) برصاص الاحتلال إثر تنيذه عملية دهس فدائية قرب مفترق "عتصيون" جنوب بيت لحم أدت إلى إصابة اثنين من المستوطنين، وصفت جراح أحدهما بالميؤوس منها والآخر بالمتوسطة.

disqus comments here