عدنان: الأسرى يواصلون معركة الدفاع عن كرامة الأمة بأمعائهم الخاوية

الإعلام الحربي _ جنين

نظمت حركة الجهاد الإسلامي في بلدة برقين قضاء جنين أمس السبت، مسيرة دعم وإسناد للأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال، أمام منزل الأسير سلطان خلوف، بحضور جماهيري لافت.

ورفع المشاركون صورا للأسرى المضربين، ولافتات مكتوبا عليها عبارات تضامن ودعم لهم، ورددوا هتافات مساندة للمضربين، وخاصة الأسير القائد طارق قعدان، المضرب عن الطعام منذ 18 يوما، والأسير القائد سلطان خلوف المضرب عن الطعام منذ 31 يوما، احتجاجا على استمرار اعتقالهما الإداري.

وأكد الشيخ خضر عدنان، القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، على ضرورة مواصلة هذه الفعاليات الداعمة للأسرى المضربين عن الطعام منذ فترات متفاوتة، موجها التحية لهم.

وشدد عدنان في كلمة له، على أن الأسرى المضربين يخوضون معركة الكرامة لنيل حريتهم، ودفاعا عن الأمة العربية كلها.

وأعلن الشيخ عدنان عن دخول الأسير المجاهد ناصر زيدان الجدع، إضرابا مفتوحا عن الطعام، احتجاجا على الاعتقال الإداري.

ووجه التحية لحجاج بيت الله الحرام الذين هتفوا بحناجرهم للمسجد الأقصى أثناء تأدية مناسكهم، مشددا على أن ذلك دليل على حيوية الشعوب وتفاعلها مع القضية الفلسطينية.

وفي كلمة نادي الأسير الفلسطيني، قال الناشط راغب أبو دياك، إن الأسرى سيخرجون منتصرين بإرادتهم وبصمودهم، وسيقهرون السجان عاجلا أم آجلا.

ووجه أبو دياك نداء للشعب الفلسطيني، أكد فيه أن تحرير الأسرى يقع على عاتقه، مبينا أن 6500 أسير في سجون الاحتلال لا زالوا يعانون أشد المعاناة، وهم بحاجة إلى من يساندهم وينتصر لقضيتهم.

وحذر أبو دياك الاحتلال الصهيوني من الاستمرار في إجراءاته القمعية للأسرى، ومن التنصل لحقوق الشعب الفلسطيني، مؤكدا أن الشعب لن يصمت طويلا.

من جانبه، أوضح محمد صبح، ممثل القوى الوطنية والإسلامية في مسيرة دعم الأسرى المضربين بجنين، أن الأسرى سينتصرون في النهاية، منتقدا استمرار الصمت العربي أمام ما يجري للمعتقلين القابعين خلف قضبان الاحتلال.

ووجه صبح رسالة لزعماء العرب والمسلمين وجمعيات الأمم المتحدة وحقوق الإنسان، قال فيها: نحن لا نستجديكم، فالأحياء لا يطلبون شيئا من الأموات".

وطالب المقاومة بالضغط أكثر على الاحتلال، لأن العدو لا يفهم إلا لغة القوة.

وفي السياق، أثنى شقيق الأسير المضرب عن الطعام سلطان خلوف، على عزيمة وإصرار الأسرى في مواجهة السجان، مؤكدا على أن النصر سيكون حليفهم طال الزمن أم قصر.

وناشد الشعب الفلسطيني وكافة الجهات الرسمية وغير الرسمية بالوقوف إلى جانب الأسرى ومساندتهم بكل الوسائل المتاحة حتى يستنشقوا عبير الحرية وينفك عنهم قيد السجان.

ويخوض ثمانية أسرى في سجون الاحتلال إضرابا مفتوحا عن الطعام منذ فترات متفاوتة احتجاجا على اعتقالهم الإداري، منهم الأسير القائد طارق قعدان، والأسير سلطان خلوف، وأحمد غنام وإسماعيل علي، ووجدي العواودة.

disqus comments here