عليان: حضور الأسرى في خطاب النخالة دليل على أهمية قضيتهم

الإعلام الحربي _ غزة

أكد مسؤول ملف الأسرى في حركة الجهاد الإسلامي الدكتور جميل عليان أن حديث الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي القائد زياد النخالة على قضية الأسرى داخل سجون الاحتلال وتحذيره من أن المساس بحياتهم إعلان حرب يدلل على أن قضية الأسرى تمثل قضية مركزية ومحورية ومن أولويات حركة الجهاد الإسلامي حتى تحريرهم من المعتقلات الصهيونية.

وكان الأمين العام حذر الاحتلال من المساس بالأسرى خلال خطابه المركزي في ذكرى الانطلاقة الجهادية الذي شارك فيه عشرات الآلاف من جماهير الشعب الفلسطيني وعناصر الحركة.

وقال د. عليان في تصريح صحفي: "إن قضية الأسرى كانت وما زالت تعتبر في قاموس الجهاد الإسلامي ركنًا أساسيًا من أركان الحركة فمنذ نشأة الحركة وحتى الآن هناك بند في الوثيقة السياسية للحركة يتحدث عن اهمية ومحورية قضية الاسرى في الصراع مع المحتل الصهيوني، مشيرًا إلى أن البند في الوثيقة السياسية يتحدث عن قضية الأسرى وتحريرهم من سجون الاحتلال وتوفير متطلباتهم ورعايتهم ومساندتهم في معركتهم داخل السجون.

وأضاف: "منذ عودة الشهيد المؤسس الدكتور فتحي الشقاقي إلى قطاع غزة كان الشقاقي يمنح قضية الأسرى اهتمامًا كبيرًا ويبحث عن سبل اطلاق سراحهم، خاصة وأن الذراع العسكري للحركة الأول "سيف الاسلام" حاول وتمكن في بداية الحركة من أسر جندي صهيوني إلا أن العملية لم توفق وتم قتل الجندي على الفور قرب قطاع غزة دون عملية تبادل أسرى.

وأوضح د. عليان "أن بدء القائد النخالة مقدمة خطابه في الحديث عن قضية الأسرى هذا يدلل على أن قضية الأسرى ضمن أولوياته وهي في موقع القداسة من فكر ومبادئ حركة الجهاد الإسلامي التي يسير عليها القائد النخالة".

وأشار إلى أن تحذيره بأن المساس بحياة الأسرى اعلان حرب هذا دليل على أن قضيتهم الانسانية وضعت مقابل مواضيع مركزية تؤدي إلى اندلاع حروب كبيرة في المنطقة.

ولفت د. عليان إلى أن قضية الأسرى ستبقى أمانة في يد الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي القائد زياد النخالة وفي رقاب عناصر وكوادر حركة الجهاد الإسلامي وسرايا القدس، مشددًا على أن الحركة لن تدخر جهدًا في محاولاتها من أجل اطلاق سراح الأسرى من داخل المعتقلات الصهيونية.

وجدد الدكتور عليان تأكيده أن أفضل وسيلة للإفراج عن الأسرى الأبطال هو تنفيذ عملية تبادل أسرى مع الاحتلال الصهيوني وهذا سيكون من خلال أسر جنود صهاينة، لأن قضية الأسرى قضية مركزية وخط أحمر لن تقف حركة الجهاد الإسلامي مكتوبة الأيدي أمام أي تهديد لحياة الأسرى.

disqus comments here