خبر: العدو يتحدث عن إحباط محاولة لأسر جنود"..استشهاد أربعة مقاومين خلال عملية معقدة شرق غزة

الإعلام الحربي – وكالات:

 

قالت إذاعة الجيش الصهيوني أن أربعة مقاومين فلسطينيين استشهدوا واصيب آخران بجراح صباح اليوم الاثنين خلال اشتباك عنيف مع قوة من الجيش الصهيوني إلى الجنوب من معبر "كارني" شرق مدينة غزة.

 

وأكدت مصادر طبية فلسطينية إخلاء جثامين الشهداء الاربعة وجريحان من موقع العملية شرق غزة، مشيرة إلى أن الجثامين والجريحين نقلوا إلى مستشفى الشفاء بمدينة غزة، وقد تم التعرف على هوية ثلاثة من الشهداء هما: هاني الترابين وطاهر عيسى عيسى من سكان رفح وفهد محمد الميناوي من مدينة غزة .

 

وكانت قد ذكرت الإذاعة الصهيونية العامة فان اشتباكات مسلحة عنيفة وقعت صباح اليوم بين مجموعة من عناصر المقاومة الفلسطينية ويقدر عددهم بالعشرة وقوات الجيش الصهيوني بالقرب من الشريط الحدودي شرق مدينة غزة تخلل الاشتباكات إطلاق عدة قذائف هاون على قوات الجيش الصهيوني بالإضافة إلي انفجار عبوة ناسفة بالمنطقة.  

 

وأشارت تلك المصادر إلى أن الاشتباك وقع بعد أن حاول المقاومين الفلسطينيون الاقتراب من السياج الأمني في المكان لزرع عبوة ناسفة، لافتةً إلى أن الجيش الصهيوني استعان بمروحية عسكرية لإحباط الهجوم.

 

من جانبها وذكرت مصادر في المقاومة الفلسطينية أن مجموعة من المقاومين يمتطون الخيل وسيارات مفخخة ويحملون أسلحة رشاشة هاجموا دوريات عسكرية صهيونية كانت متمركزة قرب معبر "كارني" (المنطار).

 

وبحسب تلك المصادر فإن دخاناً ينطلق من منطقة شرق الشجاعية في حين رد الطيران الصهيوني بإطلاق صاروخين على المنطقة واستخدام القذائف المدفعية.  

 

هذا وزعمت مصادر عسكرية صهيونية أن المقاومين الفلسطينيين كانوا يخططون لتنفيذ عملية كبيرة ومعقدة كانت تهدف خطف جنود الصهاينة .

 

ونقلت اذاعة الجيش الصهيوني عن تلك المصادر قولها" ان هناك معلومات لدي الجيش الصهيوني عن نية المقاومة الفلسطينية تنفيذ عملية اختطاف ضد جنود صهاينة وبالتحديد بعد عملية الرصاص المصبوب".

 

وفي تعقيب أولي قال مصدر رفيع في الجيش الصهيوني: "أن يقظة القوات الصهيونية في الميدان منعت وقوع عملية كبيرة في منطقة شرق غزة, حيث يسود الاعتقاد بأن هذه الخلية كانت تخطط لعملية كبيرة داخل إحدى المواقع العسكرية شرق غزة.

disqus comments here