كوكبة شهداء سرايا القدس أصحاب الثأر المقدس للمؤسس الشقاقي

الإعلام الحربي – خاص

الإخوة الشهداء.. يا من نستحضر في هذه الأيام جهادكم وبطولاتكم.. أيها الذاهبون إلى الموت الجميل على درب العظماء.. على دربكم نمضي بعد أن رسمتم لنا باستشهادكم ملامح المرحلة الجديدة لقد كان نهج العمليات الاستشهادية فوق الأرض اللبنانية وعلى حدود فلسطين الشمالية هو الرد الإسلامي الفذ والمعجز على تكنولوجيا المستعمر وآلته الجهنمية.

فهذه الأمة على موعد مع الدم دم يلون الأرض ودم يلون الأفق ودم يلون التاريخ ودم يلون الدم ونهر الدم لا يتوقف دفاعاً الأمة دفاعاً عن الحرية دفاعاً عن الكرامة دفاعاً عن الإنسانية وانتم يا أيها الشهداء تذيذون بدمكم الطاهر هذا الوادي وهذا الحوض هؤلاء لايعرفون معني الشهادة ولا فلسفة الشهادة لأنهم هم الاحرص دوما علي حياة. ( من كلمات الشقاقي الأمين).

وإليكم أبرز عمليات الثأر المقدس للشهيد المؤسس فتحي الشقاقي:

الاستشهاديين المجاهدين: "محمد عبد الرحيم أبو هاشم" من سكان مدينة رفح و" ربحي أحمد الكحلوت " من سكان مخيم جباليا، تمكنا بتاريخ 2/11/1995 م، من تفجير كل واحدٍ سيارته المفخخة بقافلة للمستوطنين الصهاينة على طريق مغتصبة (غوش قطيف)، مما أسفر عن مقتل وإصابة عدد من المستوطنين.

الاستشهادي المجاهد "رامز عبد القادر عبيد" من سكان مدينة خان يونس، تمكن بتاريخ 4/3/1996 م، من تفجير نفسه وسط جمع من المستوطنين والجنود الصهاينة في شارع (ديزنغوف) بمدينة تل الربيع المحتلة، مما أسفر ذلك عم مقتل ثلاثة وعشرين صهيونياً وإصابة 120 آخرين.    

الاستشهاديين المجاهدين: "سليمان موسى طحاينة" من سكان مخيم جنين و"يوسف محمد الزغير" من سكان مدينة القدس المحتلة، تمكنا بتاريخ 5/11/1998م من تفجير حقائبهم المليئة بالمتفجرات وسط جمع من الصهاينة في قلب سوق (محنيه يهودا) بالقدس الغربية، مما أدى إلى مقتل وإصابة العديد من الصهاينة.

الاستشهادي المجاهد: "نبيل فرج العرعير" من سكان حي الشجاعية بغزة، تمكن 26/10/2000م، من تفجير عبوة ناسفة كان يحملها في حقيبة دراجته الهوائية في جنود العدو المتمركزين على مفرق المطاحن جنوب قطاع غزة، مما أسفر عن مقتل 3 جنود صهاينة واصابة عدد آخر.

الاستشهاديين المجاهدين: "نضال تيسير جبالي" و "يوسف محمد سويطات"، من سكان مخيم البطولة "جنين"، تمكنا بتاريخ 28/10/2001 م، من اقتحام مدينة الخضيرة داخل أراضينا المحتلة عام 1948م، وفتحا نيران رشاشاتهم على جمع من المستوطنين الصهاينة ممّا أدّى إلى مصرع خمسة مستوطنين و إصابة 14 آخرين.

الاستشهاديين المجاهدين: "محمد فوزي حسنين" و"أشرف صلاح الأسمر" من سكان مخيم جنين، تمكنا بتاريخ 21/10/2002 م، من تفجير سيارتهما المحملة بكميات كبيرة من المتفجرات بحافلة صهيونية بالقرب من مفترق كركور قرب مدينة الخضيرة، مما أسفر عن هلاك 14 جندياً صهيونياً وأصيب 50 آخرين.   

الاستشهادي المجاهد: "حسن أحمد أبو زيد" من سكان مخيم جنين، تمكن بتاريخ 27/10/2005م، من تفجير نفسه وسط جمع من الصهاينة في قلب مدينة الخضيرة داخل أراضينا المحتلة عام 1948م، مما أدى إلى مقتل 6 صهاينة وإصابة 50 آخرين.

disqus comments here