إصابات خلال اعتداءات للاحتلال في العيسوية بالقدس

الإعلام الحربي _ القدس المحتلة

أصيب العشرات من سكان حي عبيد في قرية العيسوية شمال شرق القدس المحتلة بالاختناق، الليلة، جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع، ورضوض وجروح بعد اعتداء قوات الاحتلال الصهيوني عليهم بوحشية.

وذكر شهود عيان انه اصيب عدد من سكان الحي بالاختناق، بعد اطلاق قوات الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة نحو البيوت السكنية والشبان.

وأفاد مسعفون ميدانيون في العيسوية انهم عالجوا 15 حالة اختناق بالغاز المسيل للدموع، بينهم طفل عمره ٨ شهور.

وذكرت جمعية الهلال الاحمر الفلسطيني ان طواقمها قدمت العلاج الاولي لاصابتين، خلال مواجهات في بلدة العيسوية في القدس المحتلة، وجرى تحويلهم للمستشفى.

كما اصيب الناشط المقدسي محمد خضر ابو الحمص بجرح في جبينه، بعد اعتداء احد جنود الاحتلال بعقب بندقيته على وجهه، لانه يوثق اعتداءاتهم على السكان، ونقل للعلاج في مستشفى " هداسا العيسوية".

وأوضح السكان أن قوات الاحتلال اعتدت على سكان حي عبيد بوحشية،  باستخدام قنابل الغاز والصوت والاعيرة المطاطية، والضرب المبرح باعقاب بنادقهم والهراوات، كما اعتدت على النساء بالدفع والضرب.

فيما اعتقلت قوات الاحتلال خلال الاعتداء على سكان حي عبيد ثلاثة شبان لم تعرف هويتهم، بعد الاعتداء عليهم بالضرب.

وأشار الشهود الى أن أحد عناصر وحدات الاحتلال الخاصة اصيب بجرح في رأسه، بعد اصابته بحجر.

ويشهد حي عبيد حاليا حالة من الاستنفار بين صفوف الشبان، إذ قاموا باغلاق كافة شوارع الحي بالحاويات، احتجاجا على اعتداء قوات الاحتلال على سكان الحي.

واقتحم العشرات من عناصر وحدات الاحتلال الخاصة الراجلة قبل قليل، حي عبيد بقرية العيسوية، وانتشروا في شوارعها.

disqus comments here