"يديعوت" تكشف خسائر القبة الحديدية خلال معركة صيحة الفجر

الإعلام الحربي – القدس المحتلة

كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت الصهيونية عن التكلفة الباهظة التي تتكبدها الحكومة الصهيونية من وراء تشغيل بطاريات القبة الحديدية المخصصة لاعتراض الصواريخ الفلسطينية التي يتواصل إطلاقها من قطاع غزة صوب بلدات الغلاف ومناطق أخرى.

وتحت عنوان "حقائق بقيمة 100 مليون دولار حول القبة الحديدية" قالت الصحيفة في تقرير لها، إن شركة رفائيل المصنعة للمنظومة، حاولت تصميم المنظومة بحيث تكون "ميسورة التكلفة" خفض سعر تكلفة المنظومة، ومع ذلك  فإن سعر البطارية الواحدة تبلغ حوالي 100 مليون دولار، في حين يبلغ سعر الصاروخ الواحد 50 ألف دولار.

مشيرة في هذا الصدد إلى أن الجيش استخدم تسع بطاريات من "القبة الحديدية" في الحرب على غزة عام 2014 .

وتقول الصحيفة أن المنظومة الدفاعية جرى تطويرها عام 2017 ، بحيث تستطيع  اعتراض بين 120 و 160 قذيفة يزيد طولها عن نصف متر، على أن يتم تطويرها خلال الفترة القادمة لاعتراض طلقات القناصة، والطائرات بدون طيار، وفقا لتقرير الشركة المنتجة.

 

ورغم ما يسوقه الجيش الصهيوني من نجاحات لهذه المنظومة، إلا أن بياناته التي نشرها صباح الأربعاء، تشير إلى فشل المنظومة في اعتراض جزء كبير من الدفعات الصاروخية التي أطلقت من قطاع غزة، حيث زعم بيان للجيش إنه من نحو 50 قذيفة صاروخية أطلقت صباحا، اعترضت "القبة"  20 منها فقط.

وأعلن الجيش الصهيوني ، رصده إطلاق 400 قذيفة صاروخية منذ الثلاثاء، من قطاع غزة باتجاه البلدات المحيطة بقطاع غزة. بحسب قناة "كان" الرسمية.

وشنت قوات الاحتلال عدوانا على قطاع غزة، بدأ صباح الثلاثاء، بقصف استهدف الشهيد بهاء أبو العطا، القيادي بسرايا القدس، الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي، ما أدى لاستشهاده برفقة زوجته (أسماء أبو العطا).

وفجر اليوم الخميس، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أن 34 شخصا استشهدوا، فيما أصيب 111 آخرون، جراء الغارات الصهيونية على غزة، منذ صباح الثلاثاء، وذكرت الوزارة أن بين الشهداء 6 أطفال و3 سيدات، ومن بين المصابين  46 طفلا و20 سيدة.

disqus comments here