بالفيديو.. "براق 120" صناعة جهادية ضرب مدينة "الخضيرة" لأول مرة

تشغيل

لتحميل الفيديو اضغط هنا

الإعلام الحربي _ خاص

كشف أبو حمزة الناطق باسم سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي مساء الخميس عن صاروخ " براق 120 " المطور الذي أدخل الخدمة العسكرية خلال معركة صيحة الفجر البطولية، وكان له الأثر الكبير في هذه المعركة وكان له دور في صفع كيان الاحتلال وإحداث أضراراً مادية كبيرة في جبهته الداخلية جراء استهداف مدينة الخضيرة المحتلة مما أحدث دمارً كبيراً وأضراراً فادحة في الممتلكات الصهيونية.

وقال أبو حمزة في كلمة له:" سرايا القدس ادخلت صاروخاً جديداً من طراز "براق 120" لأول مرة للخدمة العسكرية وهو صناعة جهادية فلسطينية خالصة، وقد تم استخدامه في معركة صيحة الفجر البطولية وقصفت به السرايا مدينة الخضيرة المحتلة لأول مرة خلال المعركة".

وعرض الإعلام الحربي لسرايا القدس، مساء الخميس، مقطع مصور يظهر فيه تفاصيل الصاروخ ومراحل تصنيعه وتربيضه ومرحلة إطلاقه على مدينة الخضيرة المحتلة لأول مرة في معركة "صيحة الفجر" البطولية.

وما أن عرض الإعلام الحربي مقطع الفيديو المصور اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بالتغريدات والمنشورات على "توتير" و"فيس بوك" وتلغرام، وسط حالة من الفخر والاعتزاز والفرح بتسجيل تلك البصمة التي لطالما أبدعت بها سرايا القدس والمقاومة الفلسطينية.

وجاء الكشف عن صاروخ "براق 120" المطور الذي أجري عليه تحسينات كبيرة جعلته صاحب قدرة تدميرية أقوى ودقة أعلى، ضمن إحدى مفاجآت صناعات سرايا القدس العسكرية، والتي صنعت بأيدي مهندسي وحدة التصنيع الحربي، رغم الحصار المفروض على قطاع غزة.

وجاءت هذه البشرى التي بثتها سرايا القدس، لتسجل تطوراً مستمراً في صناعاتها في المجال العسكري رغم الحصار وقلة الإمكانيات، والتي كان منها صواريخ قصيرة ومتوسطة المدى بالإضافة الى صناعات ما زالت سرايا القدس تخبئ في جعبتها الكثير الذي سيفاجئ العدو ويبهر العالم.

صفع قيادة الاحتلال

من جانبه قال الخبير العسكري اللواء واصف عريقات:" أن صاروخ براق 120 الذي استخدمته سرايا القدس خلال معركة صيحة الفجر صفع قيادة الاحتلال وأحدث أضراراً كبيرة في جبهتة الداخلية.

وأكد عريقات، أن سرايا القدس لقنت جيش الاحتلال الصهيوني درساً قاسياً خلال المعركة وأحدثت إرباكاً في صفوفهم، وكسرت هيبة جيشهم.

وأضاف: صاروخ براق 120 وجه رسالة قوية للاحتلال مفادها أن المقاومة الفلسطينية مُصرة على مواصلة تصنيع سلاحها في غزة.

واعتبر الخبير العسكري أن  هذا الإنجاز يُسجَل لصالح سرايا القدس، ويُسجِل إخفاقاً جديداً لنتياهو، مشيراً إلى أن وجود الكيان الصهيوني مبنيٌ على القوة العسكرية، وحينما تُضرب هذه القوة، فإن ذلك يعني أن هيبة العدو المحتل تبخرت.

disqus comments here