الجهاد تعزي باستشهاد القائدين سليماني والمهندس وتشيد بموقفهم في فلسطين

الإعلام الحربي _ غزة

تقدمت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين اليوم الجمعة بالعزاء لقائد الثورة الإسلامية في إيران علي الخامنئي، وإلى الشعب الإيراني، باستشهاد اللواء قاسم سليماني، مؤكدة "أننا سنسير معا في مواجهة هذا العدوان".

وقالت الحركة في بيان لها الجمعة: "بمزيد من الفخر والاعتزاز، وبمزيد من الحزن، تنعى حركة الجهاد علماً كبيراً، وقائداً فذاً لم يجاره في موقفه وفي جهاده أحد منذ عقود في فلسطين وفي المنطقة".

وأضافت أن الشهيد سليماني استهدفته يد العدوان الأمريكي الصهيوني، يد الشيطان الأكبر، وهو في خطوط المواجهة مع هذا الشيطان وارتقى شهيداً.

وتابعت "اليوم باسمك تنادي الأمة، وترتفع راياتها في مواجهة هذا العدوان، معلنة لا انكسار ولا تراجع، ولن ترتبك حركة المقاومة ولا محورها في المواجهة، ولن تتردد في مسيرتها نحو أهدافها الكبرى في تحرير فلسطين وبيت المقدس وبهذه المناسبة والفاجعة الأليمة".

كما تقدمت الجهاد بمزيد من الحزن والأسى العزاء للشعب العراقي باستشهاد القائد أبو مهدي المهندس، والذي كان له دور بارز ومميز في قيادة قوى المقاومة العراقية الباسلة، في مواجهة القوات الأمريكية الغازية للعراق، وأحد رموزها الذين عملوا على تحرير العراق من الاحتلال الأمريكي.

وقالت إن هذا العراق الذي سيبقى دوما عصي برجاله على الخضوع للهيمنة والسيطرة الأمريكية، سيبقى بمجاهديه ومقاتليه عربياً، وسيبقى أكبر من الاحتلال.

وأكدت وقوف الشعب الفلسطيني وقواه المقاومة بجانب الشعب العراقي حتى تحرير العراق وتحرير فلسطين.

وكان التلفزيون العراقي الرسمي أعلن عن استشهاد اللواء قاسم سليماني قائد فيلق القدس، وأبو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد وآخرين، جراء غارة جوية أمريكية على سيارتهما بقرب من مطار يغداد الدولي.

disqus comments here