10 شهداء في القدس المحتلة خلال عام 2019

الإعلام الحربي _ القدس المحتلة

شهدت مدينة القدس المحتلة خلال العام 2019 المنصرم ارتفاعاً في وتيرة الاعتداءات الصهيونية، وشملت عمليات إطلاق النار على المواطنين؛ ما أدى لارتقاء 10 شهداء، في حين بلغ إجمالي الاعتداءات 4164 اعتداء.

وأكد تقرير سنوي، تصاعد عمليات هدم المنازل والمنشآت وتشريد السكان في عام 2019 الذي يغطيه التقرير.

وبلغ عدد المنشآت التي هدمها الاحتلال خلال العام المنصرم 279، منها 100 وحدة سكنية في حي وادي الحمص بالمدينة في أكبر عملية تشريد جماعي منذ الاحتلال العام 1967، وطالت عملية التشريد 700 مواطن.

وبيّن التقرير أن تصاعد السياسات العدوانية الصهيونية يأتي في إطار دعم أمريكي مطلق لتهويد المدينة وتغيير البنية الديموغرافية فيها.

وصعّدت قوات الاحتلال من اعتدائها على المسجد الأقصى المبارك، ونفذ المغتصبون 293 اقتحاما لساحات المسجد الأقصى أي بمعدل اقتحام يومي، منها اقتحامات جماعية في (المناسبات الدينية اليهودية).

وأبعدت سلطات الاحتلال أكثر من 247 مواطنا عن المسجد الأقصى، ومنعت دخولهم لساحاته، ولا تزال تجدّد قرارات المنع والإبعاد للعشرات، بدعوى الرباط في ساحات الأقصى أو التصدي لاقتحامات المغتصبين.

وشملت الاعتداءات محاولة إغلاق باب الرحمة بعد أن تمكن المصلون الفلسطينيون من فتحه في شباط، ولا تزال قوات الاحتلال تقتحم باستمرار المصلى لمنع إقامة الصلاة في حين يواصل المقدسيون تصديهم لتلك الاعتداءات.

وعلى صعيد تهويد المدينة؛ فقد عمدت سلطات الاحتلال إلى إغلاق مكتب التربية والتعليم، وإغلاق شركة تقدم خدمات لتلفزيون فلسطين.

كما تحاول سلطات الاحتلال فرض الترخيص من بلديتها على المدارس الفلسطينية التي تدرّس المنهاج الفلسطيني لاستبداله بالمنهاج الصهيوني، وهو ما ترفضه مدارس القدس.

disqus comments here