ارتفاع معدلات الإعفاء من التجنيد بجيش العدو لأسباب نفسية

الإعلام الحربي _ القدس المحتلة

كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الصهيونية، صباح اليوم الأحد، النقاب عن ارتفاع في معدلات الإعفاء من التجنيد الإجباري للجيش الصهيوني، في أوساط الشبان الصهاينة، لأسباب نفسية.

وذكرت الصحيفة، أن معطيات الجيش الصهيوني، تشير إلى واحد من أصل كل 3 شبان صهاينة، سيتم اعفاءه من الخدمة العسكرية الإجبارية هذه السنة، لأسباب نفسية.

وبحسب يديعوت، تؤكد معطيات الجيش الصهيوني، أن 32.9% من نسبة الشبان الذكور المرشحين للتجنيد للخدمة الإجبارية بالجيش هذه السنة، سيتم اعفائهم من الخدمة لأسباب نفسية.

وأضافت الصحيفة العبرية، أن قيادة الجيش تسعى للتقليل من هذه الظاهرة، مع افتتاح سنة التجنيد الجديدة للعام 2020، خصوصاً وأن هناك عجز بنسبة 44% في نسبة الإناث المرشحات للتجنيد، بهذه السنة.

وبحسب الصحيفة، أرسل قائد قسم القوى البشرية بالجيش، اللواء "موتي الموز"، قبل أسبوعين رسالة إلى ضباط الصحة النفسية بالجيش، وطلب منهم تخفيف منح الإعفاءات لأسباب نفسية.

ووفقاً لصحيفة يديعوت، أكدت مصادر بقسم القوى البشرية، أن ارتفاع معدلات حصول الشبان الصهاينة، على الإعفاءات من التنجيد للخدمة الإجبارية بالجيش، يعود لسبب تدني دافعيتهم لأداء الخدمة العسكرية.

وأشارت الصحيفة العبرية، إلى أن نسبة الإعفاء من التجنيد لأسباب طبية بلغت 2.5%، بينما بلغت نسبة الإعفاءات من التجنيد لأسباب نفسية، 6.5% من نسبة الشبان المرشحين للخدمة الإجبارية بالعام الماضي 2019.

disqus comments here