العدو يزعم العثور على جثة منفذ عملية إطلاق النار برام الله

الإعلام الحربي _ الضفة المحتلة

عثر جيش العدو الصهيوني اليوم الاثنين على جثة المقاوم فخر أبو زايد قرط (٥3 عاما)، والذي نفّذ عملية إطلاق النار التي وقعت قبل أكثر من أسبوع قرب رام الله، وأسفرت عن إصابة أحد جنود الاحتلال بجراح وصفت بـ"الطفيفة".

وأعلن الناطق بلسان جيش العدو الصهيوني العثور على جثة يعتقد بأنّها لمنفذ عملية إطلاق النار التي وقعت قبل أكثر من أسبوع قرب رام الله، وأدت لإصابة أحد جنود الاحتلال بجراح.

وذكر الناطق باسم جيش العدو أنّ الجثة عثر عليها جنود الاحتلال في مكان يبعد حوالي كيلومتر من مكان العملية وإلى جانبها سلاح من نوع (إم-16) ومسدس، مشيرًا إلى أنّه يُعتقد بأن الشهيد فارق الحياة قبل أيام متأثرًا بالجراح التي أصيب بها بعد تنفيذه للعملية.

وذكر أنّ جنود الاحتلال عثروا على جثة الشهيد تحت شجيرات قريبة من مكان العملية، مرجّحًا أن يكون قد أصيب بجراح خطيرة بنيران جنود الاحتلال خلال تبادل إطلاق النار، وانسحب من مكان المواجهة مصابًا ثمّ استشهد في وقت لاحق في البريّة.

وكان جيش العدو أعلن إصابة جندي بجراح "طفيفة" في إطلاق نار استهدف قوة صهيونية بتاريخ 6 فبراير/شباط الجاري قرب رام الله وانسحب المنفذ من المكان.

من جانبه أعلن الارتباط المدني الفلسطيني، مساء اليوم الإثنين، إبلاغه من قبل الاحتلال الصهيوني باستشهاد فخر محمود أبو زايد قرط 53 عاماً من مدينة بيتونيا غرب رام الله بالضفة المحتلة.

فيما ذكرت مصادر محلية أن قوات الاحتلال قامت بمصادرة سيارته الخاصة قبل 5 أيام فيما تم اعتقال نجليه من قبل قوات الاحتلال الخاصة برام الله بالضفة المحتلة.

disqus comments here