ارتفاع عدد سفراء الحرية إلى 88 طفلًا عبر النطف المهربة

الإعلام الحربي _ غزة

أفاد مركز أسرى فلسطين للدراسات بأن أعداد النطف المهربة إلى خارج سجون الاحتلال ونجحت في إنجاب أطفال ارتفع ليصل إلى (88) طفلاً.

وقال المتحدث الإعلامي باسم المركز رياض الأشقر، في بيان له، "إن الأسير عمار الزبن هو أول من خاض غمار تلك التجربة وأنجب اول مولود عبر النطف في أغسطس/ 2012، وتصاعد العدد تدريجيًا إلى أن وصل الى (62) اسيرًا، أنجبوا (88) طفلًا".

وأضاف أن "قضية الإنجاب من خلف القضبان عبر تهريب النطف ظلت أملا وحلماً يراود الأسرى لسنوات طويلة، وخاصة القدامى منهم، وأصحاب المحكوميات العالية، حيث تنقضي أعمارهم داخل السجون، ويتلاشى حلم الأبوة رويدا رويدا مع تقدم العمر، إلى أن قرروا عام 2012 خوض المغامرة".

وأكد الأشقر بأن الاحتلال عجز عن اكتشاف كافة طرق تهريب النطف من داخل السجن، "وإن كان تعرف على بعض الطرق إلا أن الأسرى يبدعون في إيجاد بدائل لاستمرار صراعهم مع المحتل الذي يحاول قتل روح الأمل والحياة في نفوسهم".

ووفق بيان مركز أسرى فلسطين فإن الأسرى يعتبرون استمرار عمليات تهريب النطف والإنجاب من داخل السجون رغم الإجراءات والعقوبات ضدهم يشكل انتصارًا معنويًا ويعبر عن إرادة فولاذية، رغم قسوة السجان، والسنوات الطويلة التي مضت من أعمارهم محرومين من حريتهم.

disqus comments here