الجهاد: عملية "بأس الصادقين" صفعة على وجه صفقة القرن والمطبعين

الإعلام الحربي _ غزة

أكدت حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين اليوم الثلاثاء بأنه في ظلال مجزرة الحرم الإبراهيمي في خليل الرحمن على يد المجرم "غولدشتاين" كانت جولة "بأس الصادقين"، رسالة للاحتلال أن لا استقرار له على أرضنا وأن لجرائمه حسابا عند شعبنا ومقاومته.

وقال بيان صادر عن الحركة تلقى "الإعلام الحربي" نسخة منه: "في ذكرى مجزرة الحرم الإبراهيمي يعمُر شعبُنا الحرم ويؤمه المؤمنون بوعد الآخرة في صلوات الفجر العظيم التي انطلقت من خليل الرحمن لكل مساجد فلسطين والأمة".

وأبرقت الحركة بالتحية لذوي شهداء الحرم الإبراهيمي يومها ومن استشهدوا في غضبة فلسطين عقب المجزرة وكل السادة الشهود على المجزرة ممن نراهم في الصف الأول في صلوات الحرم.

وشدد البيان على أنه بقوته تعالى، فألُ نتنياهو الذي اقتحم الخليل قبل أيام سيخيب على يد شعبنا ومقاومته البطلة وصفقة القرن والاحتلال إلى زوال.

وتصادف اليوم الثلاثاء، 25 من شباط 2020 الذكرى الـ 26 لمجزرة الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل، والتي ارتكبها المستوطن المتطرف باروخ غولدشتاين، بحق المصلين أثناء تأديتهم لصلاة الفجر، عبر إطلاق النار عليهم، مما أدى لاستشهاد 29 فلسطينيًا وإصابة نحو 200 آخرين.

disqus comments here