العدو يجبر مسنة مقعدة على هدم منزلها في القدس

الإعلام الحربي _ القدس المحتلة

أجبرت ما تسمى بلدية الاحتلال الصهيوني ، يوم الجمعة، المسنة رسمية كساب بشير، على هدم منزلها في جبل المكبر جنوبي القدس المحتلة، بحجة البناء دون ترخيص.

وأفاد موسى بشير نجل المواطنة رسمية بأنه اضطر لهدم المنزل تفاديًا لدفع تكلفة عملية الهدم التي حددتها بلدية الاحتلال في القدس بنحو 45 ألف شيكل.

وأوضح أن آخر قرار صدر عن محكمة الاحلال يقضي بهدم المنزل ذاتيًا حتى نهاية الشهر الجاري، وإلا ينفذ موظفي البلدية عملية الهدم.

وأشار إلى أنه بنى المنزل لراحة والدته المقعدة على كرسي متحرك منذ سبع سنوات، والتي تعاني أيضًا من أمراض مزمنة.

وتعيش المواطنة رسمية (77 عاما) في المنزل مع نجلها موسى وزوجته وولديه، ونجل آخر وابنة، منذ عام 2014، وتبلغ مساحته 85 مترا، ويضم خمس غرف ومطبخ ودروة مياه.

ولفت موسى إلى أن بلدية القدس سلمت العائلة قرار هدم المنزل منذ عام 2015، مرفق معه مخالفة بناء بقيمة 25 ألف شيكل.

وذكر أن الأمر لم يقتصر على المخالفة، بل عقدت ست جلسات لتأجيل قرار الهدم، ودفع مقابل التأجيل آلاف الشواكل.

وأشار إلى أن والدته قدمت لبلدية الاحتلال بالقدس طلبا لترخيص المنزل، إلا أن إجراءات الترخيص طويلة الأمد ومكلفة للغاية.

وقال موسى: "إجراءات بلدية القدس صعبة للغاية، وتهدف إلى تهجير المقدسيين من القدس إلى الضفة الغربية".

وأضاف "سنبقى صامدين بالقدس حتى آخر قطرة بدمنا، لو نعيش على التراب، هم يهدمون ونحن نبني".

disqus comments here