خبير عسكري: التطور الدقيق لصواريخ المقاومة يشكل هاجساً لقادة العدو

الإعلام الحربي _ خاص

أكد الخبير والمختص في الشأن العسكري اللواء واصف عريقات، أن من حق المقاومة الفلسطينية أن تطور من الوسائل القتالية وأسلوبها في الدفاع عن الحق الفلسطيني، ورغم تواضع امكانيات المقاومة إلا أنها أثبتت فعاليتها وقدرتها على إحداث توازن الرعب، والعدو الصهيوني يدرك تماماً أن المقاومة تمتلك مهارات عالية في القتال وتطور الأداء العالي للمقاتلين.

وقال عريقات في حديثه لموقع "السرايا" :"أن المقاومة ستبقى في تطور دائم ومستمر طالماً بقي العدو الصهيوني جاثماً فوق أرض فلسطين وحديث قادة العدو عن تطور صواريخ المقاومة ودقة إصابتها للأهداف الصهيونية ومدى تأثيرها فهذه شهادة للمقاومة الفلسطينية لأن أداءها تطور وباتت تشكل هاجساً وقلقاً كبيراً للعدو إذا ما فرضت جولات جديدة مع المقاومة في غزة".

وأوضح الخبير العسكري أن العدو الصهيوني يخشى بعض الأسلحة التي تمتلكها المقاومة وهي مجهولة ولا يعرفها وهذا ما يخشاه العدو سواء في تصنيع الصواريخ أو في استخدام هذه الصواريخ، مبيناً أن العدو جرب نفسه مع المقاومة الفلسطينية في الجولات والمواجهات الأخيرة ولمس على أرض الواقع هذا التطور الكبير في أداء المقاومة والتطور في استخدام السلاح وخاصة الصواريخ الدقيقة.

وبين عريقات، أنه عندما كان هناك بنك أهداف للمقاومة الفلسطينية واصابة الصواريخ لتلك الأهداف بكل دقة، وكل هذا الكيان يحسب له ألف حساب ويدرك تمامًا أن استمرار المقاومة في تطوير أداءها وقادرة على التصنيع وتطوير المهارات القتالية.

وتابع:" سيكون هناك خطر في داخل الكيان يتهدد حياة المستوطنين وأكبر دليل على ذلك المناورات التي يجريها العدو من أجل درء تلك المخاطر في حال وقع أي عدوان صهيوني على الشعب الفلسطيني ومقاومته، لأن المقاومة لن تتوانى للحظة عن لجم هذا العدو وسترد بكل قوة وهذا ما أكدته قيادة المقاومة في تصريحاتها قبل أيام.

تضاعف القوة التدميرية

وكشف ما يسمى بقائد لواء الإخلاء والإنقاذ في جيش الاحتلال الصهيوني "يوسي بينتو" تفاصيل استهداف سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي لمدينة عسقلان المحتلة في المعارك السابقة التي خاضتها عام 2019م.

ونشرت صحيفة يديعوت أحرونوت، عن بينتو في تصريح له:" تلقينا تقريرًا عن رشقة صاروخية نحو عسقلان وضربة متزامنة بالصواريـخ لثلاثة مبانٍ مختلفة تسببت بقتيل وعدة إصابات في الجولة السابقة من العام الماضي، وأن القوة التدميرية لصواريخ المقاومة تضاعفت".

وتابع: "أحد الصواريـخ ضرب جوار مبنى ولم تكن إصابة مباشرة له، لكن قوة الانفجار كانت قوية للغاية لدرجة أن المبنى المجاور تطايرت منه جميع وحدات التكييف المعلقة في الخارج وأيضا النوافذ، كل شيء تضرر داخل المبنى، حتى الأبواب الحديدية أصبحت ملتوية وفي الداخل حوصر العديد من المغتصبين".

وكانت سرايا القدس كشفت في شهر مايو الماضي عن تفاصيل جديدة عن صاروخ بدر 3 المطور الذي أدخلته للخدمة العسكرية لأول مرة خلال معركة حمم البدر في شهر مايو عام 2019م.

وأعلنت السرايا عبر مقطع فيديو أنها قصفت مدينتي عسقلان ونتيفوت بصاروخ بدر 3 المطور الذي يمتاز بقوة تدميرية عالية جداً، ورأس يزن (350) كجم، وطول يبلغ (3) أمتار، وطورت صاروخ بدر 3 بعد معركة حمم البدر وأصبح أكثر في القوة التدميرية وأبعد في المدى.

disqus comments here