مهجة القدس تنظم وقفة دعماً للأسرى المرضى في سجون الاحتلال

الإعلام الحربي _ غزة

حذرت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى والجرحى أمس الاثنين، من سياسة الإهمال الطبي المتعمد الذي تمارسه سلطات الاحتلال بحق أسرانا الأبطال في السجون والمعتقلات الصهيونية، والتي أدت إلى مضاعفة معاناة الأسرى المرضى بفعل امتناع إدارة مصلحة السجون عن تقديم العلاج المناسب لهم.

جاء ذلك خلال وقفة دعم وإسناد بعنوان: "لا لسياسة الإهمال الطبي المتعمد" أمام مقر الصليب الأحمر الدولي، في مدينة غزة، دعت إليها مؤسسة مهجة القدس، دعمًا وإسنادًا للأسرى المرضى في سجون الاحتلال الصهيوني.

ورفعت خلال الوقفة صور الأسرى "معتصم رداد، يسري المصري، كمال أبو وعر، منصور موقدة، ناصر الشاويش، وإبراهيم أبو مخ"، ورفعت شعارات تندد بسياسة الإهمال الطبي المتعمد، وتطالب بوقف إجراءات العدو التعسفية تجاه أسرانا الأبطال.

وقال الدكتور جميل عليان القيادي في حركة الجهادي الإسلامي والمدير العام لمؤسسة مهجة القدس، أنه من الواجب أن يتم توحيد كل مقدرات شعبنا في كافة القضايا الوطنية، وترتيب البيت الفلسطيني استجابًة لكل التهديدات وارتكازًا على الحقوق والثوابت.

ودعا عليان للعمل إلى جعل قضية الأسرى مكلفة للعدو وأن تحريرهم واجب ديني، كذلك العمل في المربعات المتفق عليها كالأسرى والمقدسات ورفض الضم، وتوحيد الجهود لتبني قضية الأسرى.

وطالب عليان بتنفيذ مؤتمر وطني جامع لحشد الأدوات والطاقات من أجل الأسرى في الضفة والقطاع والشتات؛ ليقف كلٌ عند مسئولياته، وكذلك فضح كل أساليب التعذيب التي تحظى بغطاء سياسي وقانوني صهيوني، وجعل قضية الأسرى وصمة عار في جبين المطبعين.

وأكد مسئول ملف الأسرى في الجبهة الشعبية الأسير المحرر علام الكعبي، أن الأسير كمال أبو وعر المريض بالسرطان تعرض للإصابة بفيروس كورونا؛ نتيجة استخفاف إدارة مصلحة السجون بالأسرى الفلسطينيين، وعدم اكتراثها بحياتهم وسلامتهم.

وندد الكعبي بسياسة الإهمال الطبي، وإجراءات الاحتلال القمعية ضد آسرانا، وطالب العالم الحر بالوقوف الى جانبهم ومناصرة قضيتهم العادلة. 

disqus comments here