عدنان: الأسرى صامدون من أجل كرامة شعبنا وعزة أمتنا

الإعلام الحربي _ الضفة المحتلة

قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، خضر عدنان، إن الأسير ماهر الأخرس يعاني صعوبة في الكلام والتنفس والحركة، بعد دخول إضرابه المفتوح عن الطعام يومه السابع والأربعين على التوالي، احتجاجاً على اعتقاله الإداري في سجون الاحتلال.

جاء ذلك خلال وقفة نظمتها حركة الجهاد الإسلامي بمشاركة ممثلين عن عدد من القوى الوطنية والمؤسسات الحقوقية والشعبية، إسناداً للأسيرين المضربين عن الطعام ماهر الأخرس، وعبد الرحمن شعيبات، في بلدة سيلة الظهر بجنين، مساء الجمعة، عقب تراجع حاد طرأ على حالتهما الصحية.

وأضاف عدنان: الأسير ماهر الأخرس، يعاني صعوبة في التنفس والكلام ولا يقوى على الحركة أو الوقوف وهو ملازم لسرير المستشفى وسط 3 جنود من مصلحة إدارة السجون الصهيونية"، مؤكدا أن الأسير الأخرس صابر من أجل كرامة أمتنا وعزة شعبنا.

ونقل عدنان رسالة من الأسير الأخرس، جاء فيها: أمي الغالية، أنا مشتاق لكِ وأملي أن ترضي عني وبإذن الله النصر قريب جداً، سلامي لزوجتي الغالية ولأبنائي الأعزاء وبناتي وإخواني وأخواتي ولكل أقربائي ولكل من وقف وتضامن معي وبجانبي.. أبرق سلامي للجميع ولكل شعبي الصابر الصامد الذي لم يقصر يوماً، وأقول إن عزمي قوي وإن شاء الله مستمر بإضرابي حتى يقضي الله أمراً كان مفعولا. وأنا راضٍ بقضائه وأملي أن يرضى الله عني".

وأوضح عدنان أن الأسير عبد الرحمن شعيبات مضرب عن الماء لليوم الخامس، في ظل هذه الأجواء الحارة.

وأضاف: لقد سمعتم صوت العرب الذي لم يقف بالكلمة في وجه من يطبع مع الاحتلال، ورأيتم موقف جامعة الدول العربية التي ظن البعض أن فيها خيرا لشعبنا، ها هم يذبحوننا من الوريد إلى الوريد".

ووجه عدنان رسالة إلى الأسير المضرب عن الطعام ماهر الأخرس، دعاه فيها إلى الصمود، وإفهام العدو بأن الكرامة لا تباع و لا تشترى، مطالبا الذين يحاولون الضغط على ماهر بتركه يتخذ قراره بنفسه.

وأعرب عدنان عن أمله في إبرام صفقة تبادل أسرى مشرفة بين المقاومة وبين الاحتلال.

disqus comments here