دخل يومه الـ 58.. الأسير «ماهر الأخرس» يواصل معركة الأمعاء الخاوية

الإعلام الحربي _ غزة

أكدت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى والجرحى اليوم؛ أن الأسير ماهر عبد اللطيف حسن الأخرس مازال يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم (58) على التوالي رفضاً لقرار قوات الاحتلال الصهيوني تحويله للاعتقال الإداري وسط استمرار تدهور وضعه الصحي، ومصمم على خوض معركة الأمعاء الخاوية حتى إيقاف قرار اعتقاله الإداري والحرية.

وأفادت مهجة القدس من خلال رسالة وصلتها، أن الأسير ماهر الأخرس مازال محتجزاً في مشفى كابلان بوضع صحي خطير جداً، حيث لا يقوى على الحركة والكلام ويلازم السرير على مدار 24 ساعة، ويعاني من ضعف في التركيز والسمع، وهناك تقرحات في الفم، وأوجاع في كل أنحاء الجسم، وآلام شديدة في الرأس، وألم في المعدة، ودوخة قوية وفقدان حاد في وزنه، وأصبح لا يشعر بقدمه اليسرى أسفل الركبة.

وقالت مهجة القدس إن مسؤولة القسم المتواجد فيه تمارس عليه ضغوطات مستمرة لأخذ الفيتامينات والأملاح، وأخبرته أن لديك يومان لتموت، وبالرغم من التدهور الحاد في وضعه الصحي إلا أنه يرفض تلقي الأدوية والفيتامينات ويرفض إجراء الفحوصات الطبية ومصمم على الاستمرار في إضرابه حتى الحرية.

وأضافت مهجة القدس ما يسمى مسؤول استخبارات سجن عوفر حضر إلى مشفى كابلان والتقى بالأسير الأخرس وهدده لاستمراره في الإضراب وأخبره بأنك ستكون مسؤولاً عن أي خطوات تضامنية يقوم بها أسرى سجن عوفر لدعمه وإسناده.

وأشارت مهـجـة الـقـدس إلى أن قوات الاحتلال الصهيوني اعتقلت المجاهد الأخرس بتاريخ 27/07/2020م، وأعلن عن إضرابه عن الطعام أثناء اعتقاله من قبل قوات الاحتلال، وأجلت ما تسمى المحكمة العليا الصهيونية في القدس المحتلة النطق بالقرار في الالتماس المقدم من محاميته لحين إحضار النيابة العسكرية تقريراً جديداً بحالته الصحية لتقرر في الالتماس، ومن المقرر أن تعقد جلسة ثالثة غداً بخصوصه، وذلك بالرغم من خطورة حالته الصحية.

من جهتها جددت مؤسسة مهجة القدس تحميلها لحكومة الاحتلال الصهيوني ومصلحة سجونها المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير ماهر الأخرس محذرةً من التبعات التي ستطرأ في حال فقدان حياته سواء في داخل السجون أو خارجها، ودعت المؤسسات الإنسانية والحقوقية وعلى رأسها اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومجلس حقوق الإنسان التابع لهيئة الأمم المتحدة للقيام بدورها الإنساني وإلزام سلطات الاحتلال بإنهاء قرار الاعتقال الإداري التعسفي بحق الأسير الأخرس ووضع حد لهذه السياسة العنصرية بحق المعتقلين الإداريين بدون اتهام.

جدير بالذكر أن الأسير ماهر الأخرس من سيلة الظهر قضاء مدينة جنين، وولد بتاريخ 02/08/1971م، وهو متزوج، ولديه خمسة أبناء، وله عدة اعتقالات سابقة في سجون الاحتلال الصهيوني حيث أمضى في الأسر السر نحو خمسة أعوام.

disqus comments here