257 أسيراً من قطاع غزة يقبعون في سجون الاحتلال

الإعلام الحربي _ غزة

قال المختص بشؤون الأسرى والمحررين، عبد الناصر فروانة، إن قوات الاحتلال الصهيوني ما زالت تحتجز في سجونها نحو (257) أسيرا من قطاع غزة.

وذكر فراونة في بيان له، اليوم الثلاثاء، أن هؤلاء الأسرى يشكلون قرابة (5%) من إجمالي عدد الأسرى، أقدمهم الأسير ضياء الفالوجي والمعتقل منذ 28 سنة والذي يُعتبر عميد أسرى القطاع.

وأوضح أن الأسير فؤاد الشوبكي البالغ من العمر (81 عاما) والمعتقل منذ عام 2006، يعتبر هو أكبرهم وأكبر الأسرى سنا ويُطلق عليه الفلسطينيون "شيخ الأسرى"، أما الأعلى حكماً فهو الأسير/ حسن عبد الرحمن سلامة، المعتقل منذ عام1996، والذي صدر بحقه حكماً بالسجن بالسجن المؤبد (48) مرة، بالإضافة الى (20) عاما.

وأشار فروانة إلى وجود أسيرتين من قطاع غزة، وهما: نسرين أبو كميل ( 46عاما) من مدينة غزة، ومعتقلة منذ 18 أكتوبر2015 ومحكومة 6 سنوات، والأسيرة سمر أبو ضاهر(37 عاما) من مدينة خانيونس، ومعتقلة منذ 6 كانون أول 2018 ومحكومة سنتان ونصف. وكلتاهما مريضتان وتشتكيان من الاهمال الطبي.

وكانت سلطات الاحتلال قد اعتقلت كل من أبو كميل وضاهر أثناء عبورهما معبر بيت حانون/ايرز في حادثتين منفصلتين.

وأوضح فروانة بأن (5) أسرى من قطاع غزة قد مضى على اعتقالهم أكثر من عشرين سنة، وواحد منهم معتقل منذ ما يزيد عن ربع قرن، وأن (28) اسيرا منهم يقضون أحكاما بالسجن المؤبد (مدى الحياة) لمرة واحدة أو لعدة مرات، وأن (17) آخرين يقضون أحكاما بالسجن لسنوات تتراوح ما بين 25- وأقل من مؤبد.

وبين أن هؤلاء الأسرى موزعين على محافظات القطاع الخمس، كما هو موضح في الشكل البياني المرفق، وأن محافظة الشمال هي الأعلى حيث بلغت (24.1%)، يليها محافظة غزة وتشكل ما نسبته (22.2%)، ومن ثم محافظة خانيونس (20.6%)، ومحافظة الوسطى (18.3%)، وأخيرا محافظة رفح(14.8%)،.

وأكد فروانة على أن أسرى القطاع يعانون كباقي الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الصهيوني من سوء ظروف الاحتجاز وقسوة المعاملة وتدهور الأوضاع الصحية والاهمال الطبي المتعمد وأن من بينهم العديد من المرضى أمثال: ناهض الأقرع وفؤاد الشوبكي ويسري المصري ومحمد أبو مرسة وحسين اللوح ومراد أبو معيلق وغيرهم الكثيرين، بالإضافة إلى معاناتهم ومعاناة ذويهم المتفاقمة جراء توقف زيارات الأهل منذ بدء أزمة "كورونا" في المنطقة قبل أكثر من 6شهور، مما يفاقم من معاناة الطرفين ويزيد من حالة القلق لدى كل طرف على الآخر، في ظل تزايد أعداد المصابين بين صفوف الأسرى، وتفشي الفايروس بشكل لافت بين أوساط الجنود والسجانين والسجانات والمحققين الإسرائيليين.

وجدد فروانة مطالبته لمنظمة الصليب الأحمر بضرورة الضغط على قوات الاحتلال من أجل السماح للأسرى وذويهم بالتواصل المنظم عبر الوسائل المتاحة كبديل مؤقت عن الزيارات المتوقفة بسبب "كورونا".

disqus comments here