الأسير الأخرس يواصل معركته لليوم "62"..وتحذيرات من تدهور حالته الصحية

JwVLf

الإعلام الحربي _ جنين

يواصل الأسير ماهر الأخرس "50 عاما" من جنين اليوم السبت 26/9/2020  ولليوم "62 "على التوالي إضرابه المفتوح عن الطعام، رفضاً لاعتقاله الإداري في سجون الاحتلال الصهيوني.

الأسير ماهر الأخرس يتواجد حاليا في مستشفى "كابلان" بسبب تدهور حالته الصحية، إذ فقد القدرة على النطق بشكل طبيعي، ويعاني من عدم القدرة على الحركة بشكل.

ويتمتع الأسير الأخرس بمعنويات عالية جداً، ويرفض كافة محاولات الاحتلال الالتفاف والنيل من اضرابه المفتوح عن الطعام، عبر حيلة تجميد اعتقاله الإداري، معتبراً ذلك سياسة صهيونية لتثبيط عزائم الاسرى، وإنهاء إضرابهم دون تحقيق نتائج تذكر.

وأعلن الأسير ماهر الأخرس المضرب في مقطع فيديو، استمراره في الإضراب عن الطعام حتى إنهاء اعتقاله الإداري، وتحرره من السجون الصهيونية.

وأوضح ماهر الأخرس في مقطع فيديو له من داخل الأسر أن هناك محاولة للالتفاف على إضرابه من قبل إدارة السجون الصهيونية، تتمثل بتجميد اعتقاله الإداري.

وأشار إلى انَّ تجميد الاعتقال الإداري لا يعني إنهاء اعتقاله، قائلاً: لن تمر عليَّ الخدع الصهيونية، وأنا مستمر بإضرابي حتى أكون حراً في بيتي، وسننتصر آجلاً أم عاجلاً.

ولفت إلى انَّ المرحلة المقبلة من أيام الإضراب تتطلب عزيمة وارادة عالية وتحمل المصاعب، مشيداً بمن سبقوه من الأسرى الذي خاضوا تجربة الإضراب عن الطعام.

ويواصل الأسير الأخرس رفضه أخذ المدعمات أو إجراء الفحوص الطبية؛ جزءًا من مواجهته لتعنت الاحتلال ورفضه الاستجابة لمطلبه.

وكانت زوجة الأسير، ماهر الأخرس، الذي يخوض اضرابا مفتوحا عن الطعام لليوم الـ 62 على التوالي، أكدت أن الوضع الصحي للأسير "ماهر" متدهور جدا، حيث فقد القدرة على الحركة وتصيبه حالة إغماء متكررة وصعوبة في النطق والنظر, وصعوبة كبيرة في التنفس.

وأكدت زوجة الأخرس أن العائلة متخوفة جداً على وضعه الصحي، نتيجة دخوله في غيبوبة متكررة في اليوم الواحد, ويوجد تلف في الدماغ ونقص بالأوكسجين المرسل للدماغ.

ولفتت الاخرس الى أن الاحتلال يحاول الالتفاف على الاعتقال الإداري للأسير "ماهر" من خلال تجميد الاعتقال الإداري, وابتعاد الجنود بالزي العسكري واستبدالهم بالزي المدني وذلك من أجل خداع الأسير "الأخرس".

وأكدت "ماهر" مستمر في إضرابه عن الطعام حتى نيل الحرية بشكل كامل والإفراج عنه.

لدى ماهر الأخرس سجل طويل من الاعتقالات، بدأت عام 1989، واستمر اعتقاله يومها سبعة أشهر، والمرة الثانية عام 2004 لمدة عامين، ثم أُعيد اعتقاله إدارياً عام 2009 لمدة 16 شهراً، ومجدداً اعتقل عام 2018 واستمر اعتقاله لمدة 11 شهراً، وصولاً إلى الاعتقال الأخير، والمستمر منذ يوليو/ تموز الماضي.

disqus comments here