القيادي عدنان: سنعض على الجراح كي تبقى البوصلة نحو الاحتلال

الإعلام الحربي _ الضفة المحتلة

أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي والأسير المحرر خضر عدنان، أنه وبرغم كل المنغصات من ذوي القربى، سنواصل المسير، ونعض على الجراح كما كنا سابقا، مشدداً على أن بوصلة الجهاد ستبقى موجه نحو الاحتلال الصهيوني، ومقاومته وما دون ذلك هي هوامش".

وخلال تصريحات لـ "قناة فلسطين اليوم" علق القيادي عدنان على رسالة الأمين العام لحركة  الجهاد الإسلامي القائد زياد النخالة قائلا: "إن رسالة القائد النخالة كانت بمثابة بلسم للأسير ماهر الأخرس ومتقدمة على الكثير منا، داعياً من الجميع  رفع معنويات الأسير المضرب عن الطعام لليوم الـ84 على التوالي، بما في ذلك دعم ورفع معنويات كافة الأسرى في ذات الوقت".

واعتبر الشيخ عدنان أن حركة الجهاد في كل المحن، كانت دوما سنداً، ودعما لأبناء شعبها الفلسطيني . 

وكان الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين زياد النخالة، وجه أمس السبت، رسالةً للقيادي خضر عدنان ورفاقه الذين نهضوا لإسناد الأسير المضرب عن الطعام ماهر الأخرس، قال فيها : إن "ما يقوم به عدنان ورفاقه على مدار أكثر من ثمانين يوماً -يجوبون شوارع المدن والقرى ويهتفون بالناس أن يتحركوا - سيأتي في قادم الأيام اشتعالاً وثورة في مواجهة الاحتلال".

يدخل الأسير ماهر الأخرس (49 عامًا) من بلدة سيلة الظهر جنوب جنين، الأربعاء، اليوم الـ84 على التوالي في إضرابه عن الطعام، رفضًا لاعتقاله الإداري.

ويرقد الأسير الأخرس في مستشفى "كابلان" الصهيونيوسط ظروف صحية خطيرة للغاية، ويقابل ذلك برفض وتعنت من قبل الاحتلال بالاستجابة لمطلبه المتمثل بإنهاء اعتقاله الإداري.

disqus comments here