عدنان: القائد السعدي كان فدائياً وجمع بين المصحف والبندقية

الإعلام الحربي _ غزة

قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الشيخ خضر عدنان مساء السبت:" أن الشهيد القائد لؤي السعدي قد كان فدائياً في سجون الاحتلال الصهيوني، وكان دائماً على صدام مع السجانين وجنود الاحتلال، ويضرب عن الطعام ويقوم بخطواته النضالية". 

وأشار عدنان خلال برنامج هذا المساء والذي يُبث عبر قناة القدس اليوم الفضائية إلى أن الشهيد القائد لؤي السعدي من عائلة مُنعمة ومُرفهة وكان والده يعمل طبيب صيدلاني ، وكان لديهم صيدلية قديمة جداً في طولكرم ، وهو من عائلة ثرية وكريمة ولا ينقصه شيء. 

وأضاف: بأن معظم الذي التقاهم الشهيد القائد لؤي السعدي داخل السجن تحولوا إلى مجاهدين في الداخل من أبناء الجهاد الإسلامي كمجاهدين في صفوف سرايا القدس. 

وأوضح عدنان بأن الشهيد السعدي حمل لواء سرايا القدس في جنين وفي شمال الضفة المحتلة وفي عهده تميزت السرايا، واستشهد عدد كبير من شهداء سرايا القدس الذين دفعوا دمهم رخيصة في سبيل الله ومن أجل الدفاع عن الوطن. 

وبين عدنان ، بأننا نستخلص من الشهداء القادة بأن الدنيا لا يجب أن لا تنسينا عن كل شيء.

وتابع عدنان بأن الاحتلال يوم استشهاد القائد لؤي السعدي، قال:" أنه لم يكن يعرف أن هناك لؤي السعدي ولكنه كان يعرف بأن هناك أحد المطلوبين، وأن الشهيد القائد السعدي استشهد وهو يقاتل الاحتلال من نقطة صفر وانه تمسك بخيار لا تسليم أو استسلام".

وأكد أن الشهيد القائد لؤي السعدي جمع بين المصحف والبندقية، وكان جماهيري ومتحدثاً ينطق باسم الحركة في فعاليات سبقت عمله العسكري وكان ناشطاً في المساجد ومن روادها.

واختتم عدنان حديثه قائلاً : أن الله تعالى اصطفى الشهيد القائد لؤي السعدي بعد الرحلة الطويلة من الاعتقال والمطاردة من قبل الاحتلال الصهيوني.

disqus comments here