الاحتلال يجبر مقدسياً على هدم منزله ذاتياً

الإعلام الحربي _ القدس المحتلة

أجبرت ما تسمى بلدية الاحتلال الصهيوني، مساء الاثنين، المقدسي فواز عبده على هدم منزله في حي المدارس بجبل المكبر بالقدس المحتلة ذاتيا.

وذكر فواز عبد أنه اضطر إلى هدم منزله بعد أن رفضت بلدية القدس تأجيل وتجميد قرار الهدم.

وأضاف "قرار هدم المنزل صعب، ولكن موظفي البلدية هددوني أنه في حال عدم هدمه ذاتيا، سيجبروني على دفع 100 ألف شيكل تكلفة هدم آلياتها المنزل".

ويقطن فواز عبده وأسرته بالمنزل منذ 6 سنوات، وفرضت عليه بلدية الاحتلال دفع مخالفات بناء تستمر حتى عام 2024.

وأشار إلى أن المحامين تمكنوا من تمديد تنفيذ قرار الهدم لشهور، ولكن البلدية أصرت على هدمه.

ويعيش فواز بالمنزل مع زوجته و4 أولاد، وتبلغ مساحته 100 متر مربع، ومكون من 3 غرف وصالة ومطبخ وحمام.

وكانت مؤسسة عدالة والائتلاف الأهلي لحقوق الانسان بالقدس، استصدرت قرارا بتجميد هدم المنازل بمدينة القدس وضواحيها، قبل نحو شهرين، بسبب حالة التصعيد التي شهدتها المدينة منذ بداية العام الجاري، إلا أن بلدية الاحتلال واصلت عملية الهدم بالمدينة، وضربت قرار التجميد بعرض الحائط.

ويضطر بعض المقدسيين بهدم منازلهم بأنفسهم، حتى لا تحملهم قوات الاحتلال، تكاليف الهدم الباهظة، في حال أقدمت هي على هدمها.

وشرعت قوات الاحتلال الصهيوني منذ اللحظات الأولى لاحتلالها القدس عام 1967، باتباع سياسة عدوانية عنصرية ممنهجة تجاه الفلسطينيين المقدسيين.

ويهدف الاحتلال لإحكام السيطرة على مدينة القدس وتهويدها وتضييق الخناق على سكانها الأصليين؛ وذلك من خلال سلسلة من القرارات والإجراءات التعسفية والتي طالت جميع جوانب حياة المقدسيين اليومية.

disqus comments here