عليان: سنواصل وحدة أهدافنا وبنادقنا التي قضى لأجلها الشهداء

الإعلام الحربي _ غزة

جدد مسؤول دائرة الشهداء والأسرى والجرحى في حركة الجهاد الإسلامي الدكتور جميل عليان،  اليوم الخميس، التأكيد على أنهم ماضون في طريق المقاومة والجهاد، ولن يتنازلوا عن قرار إزالة العدو الإسرائيلي من التاريخ والجغرافيا.

وقال د. عليان، في تصريحٍ له بمناسبة ذكرى يوم الشهيد الفلسطيني: "سنواصل وحدة أهدافنا وبنادقنا التي قضى لأجلها الشهداء نحبهم، ونُعاهدهم بأننا لن نُبدل، وسيظل انتظارنا للقائهم هو الأجمل".

وأضاف "حتمًا في هذه المناسبة العظيمة نحتاجُ إلى وقفاتٍ ووقفات لنستحضر فيها سِير شهدائنا الأبرار، وتقبيل التراب الذي لامسته أقدامهم المباركة".

وأشار د. عليان إلى أننا نتحدث عن ما يزيد عن 300 ألف شهيد فلسطيني، من الذين اصطفاهم الله.

وتابع :"إنه شعبٌ ولّاد لحياةٍ من نوع آخر، فقد قدَّم أكثر من 5% من أبنائه قرابين على مذبح الحرية والاستقلال وحماية المقدسات، وقدَّم أضعاف أضعاف هذا العدد أسرى وجرحى".

وشدد د. عليان على أننا سنواصل ترسيخ بقائنا، وصوابية طريقنا، وقوة جهادنا مُستلهمين مسيرة شهدائنا الأحياء فينا.

ولفت إلى أننا ننتمى إلى شعب عظيم كلَّفته العنايةُ الإلهية بمواجهة خلاصة الشر في العالم، وإساءة وجوه شياطين الإنس الصهاينة، وتتبير علوهم بعد دخول المسجد الأقصى، وهذا الدم المُتدفق يمنح شعبنا اليقين أننا سننتصر.

ونوه القيادي بحركة الجهاد الإسلامي إلى أننا أمام واجبٍ أخلاقي وإنساني بأن نحافظ على وصايا الشهداء، التي تسري أرواحهم فينا ثورةً، وثباتاً، وانتصارات.

وعاهد د. عليان الله أن تواصل الحركة وحدة أهدافها، وبنادقها، وألا تُبدِّل أو تتخاذل حتى النصر أو موعد اللقاء الأجمل برفقة الشهداء.

ومضى يقول "لن تصمد عصابات التفريط والتسوية المشؤومة والتطبيعيين أشباهُ الرجال من مستعربي هذه الأمة أمام تدفق دماء الشهداء وأشتال الثورة التي تنبت كل يوم في صحاريهم وحتماً إن الصبح قريب".

disqus comments here