مقتل 3 صهاينة وإصابة 145 آخرين خلال عام 2020

الإعلام الحربي _ الضفة المحتلة

رصد تقرير سنوي تنفيذ المقاومة الفلسطينية (5530) عملية متنوعة خلال عام 2020 منها نحو مائة عملية مؤثرة أدت إلى مقتل (3) صهاينة، منهم اثنان قتلا في محافظة جنين، أحدهم جندي قتل باستخدام حجر خلال اقتحام قوات الاحتلال لبلدة يعبد، والثاني مغتصبة قتلت قرب بلدة أم الريحان.

ووفق التقرير؛ فإن القتيل الثالث هو مغتصب قضى في عملية طعن بتل أبيب نفذها الأسير خليل عبد الخالق دويكات (45 عاما) من روجيب بنابلس.

كما أدت عمليات المقاومة إلى جرح (145) صهيونياً، نحو ثلثهم (50) أصيبوا جراء عمليات المقاومة في القدس المحتلة.

ووثق التقرير (29) عملية إطلاق نار استهدفت قوات الاحتلال والمغتصبين، منها عملية الشهيد محمود عمر كميل الذي أطلق النار على قوات الاحتلال المتمركزة عند باب الأسباط أحد أبواب المسجد الأقصى في القدس.

وفي عملية أخرى عند باب الأسباط، أصيب ضابط صهيوني إثر إطلاق الشهيد "شادي بنا" النار عليه قبل أن يستشهد برصاص الاحتلال.

ورغم ظروف الحجر والإغلاق التي اتسم بها عام 2020، إلا أنه جرت (11) عملية دهس أو محاولة دهس، وجرى تنفيذ (27) عملية طعن أو محاولة طعن.

وأظهر التقرير تضاعف عدد المظاهرات والمسيرات الشعبية ليبلغ (444) مسيرة، كما بلغ عدد مقاومة اعتداءات المغتصبين (822) خلال العام، إضافة إلى (1958) مواجهة بأشكال متعددة.

وحسب التقرير؛ فقد شهدت نقاط التماس والحواجز العسكرية مواجهات بين المواطنين الذين احتجوا على "صفقة القرن" و"ضم الضفة"، التي أجمع الشعب الفلسطيني على رفضها بالكامل.

وبرز صمود المواطنين في منع المغتصبين من تنفيذ أطماعهم في جبل العرمة في نابلس، حيث كافح المواطنون لمنع مصادرة الجبل وإقامة مغتصبة عليه.

وبلغ عدد عمليات إلقاء الحجارة (1960) عملية، وعدد عمليات إلقاء الزجاجات الحارقة والألعاب النارية (249) عملية، إضافة إلى (30) عملية زرع أو القاء عبوات ناسفة.

وذكر التقرير أن أعمال المقاومة توزعت في مختلف مناطق الضفة والقدس، وكانت أعلاها في القدس ورام الله وقلقيلية بواقع (982، 973، 922) تواليًا.

disqus comments here