الشقيقان بسام وبلال دياب يواصلان إضرابهما لليوم الثامن

الإعلام الحربي _ غزة

أفادت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى والجرحى؛ أن الأسيران الشقيقان بلال وبسام نبيل سعيد دياب، من بلدة كفر راعي بمحافظة جنين شمال الضفة المحتلة، مازالا يواصلان إضرابهما المفتوح عن الطعام لليوم الثامن على التوالي، رفضاً لاعتقالهم من قبل قوات الاحتلال الصهيوني.

وأوضحـت مهـجـة الـقـدس أن قوات الاحتلال الصهيوني اعتقلتهما فجر يوم الثلاثاء بتاريخ 19/01/2021م، بعد أن عاثت فسادًا في المنزل لأكثر من ساعة، حيث صادرت الجوالات والحاسوب ومفاتيح السيارة الخاصة بهم.

وأفاد الشقيقان عبر رسالة وصلت مؤسسة مهجة القدس نسخةً عنها، أنه بعد ذلك تم اقتيادهم إلى ما يسمى معسكر (بيتان)، وعند وصولهم المعسكر مكثا في وسطه مكبلين لمدة تزيد عن 12 ساعة تحت المطر والبرد الشديد وفي ساعات ما بعد الظهر تم نقلهم إلى ما يسمى معتقل (الجلمة).

وأشار الشقيقان في الرسالة التي وصلت مهجة القدس، إلى أنهما أعلنا عن إضرابهم عن الطعام منذ لحظة اعتقالهم من قبل قوات الاحتلال، وهما يرفضان إجراء الفحوصات الطبية، فقط قبل التحقيق معهما قاموا بإجراء فحص كورونا.

وأوضح الأسير بسام دياب أنه موجود في معتقل الجلمة بزنزانة انفرادية لوحده تنعدم فيها الظروف الإنسانية الدنيا لكن معنوياته بفضل الله عالية، أما شقيقه بلال في زنزانة أخرى.

جدير بالذكر أن الأسير بلال دياب من مواليد 04/02/1985م، وله عدة اعتقالات سابقة في سجون الاحتلال الصهيوني على خلفية عضويته ونشاطاته في صفوف حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين وكان آخرها تاريخ 14/07/2017م وتحرر بتاريخ 12/01/2018م، وقد خاض الأسير بلال دياب سابقًا في إحدى اعتقالاته برفقة الأسير ثائر حلاحلة إضرابًا مفتوحًا عن الطعام رفضًا لسياسة الاعتقال الإداري بدون اتهام استمر لمدة (77) يومًا، حيث رضخ الاحتلال لمطالبهم بالحرية.

أما شقيقه الأسير بسام دياب ولد بتاريخ 09/09/1983م، وهو متزوج، وله أيضًا عدة اعتقالات سابقة في سجون الاحتلال الصهيوني على خلفية نشاطاته وعضويته في صفوف حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين.

disqus comments here