أبو عطايا: رد سرايا القدس في معركة "بأس الصادقين" شكّل رعبًا للعدو

الإعلام الحربي_ خاص

أكد المختص بالشأن الصهيوني باسم أبو عطايا، أن المقاومة الفلسطينية عندما تقاتل فهي تقاتل عن مبدأ وعقيدة وهدف، وأن الاحتلال برغم ما يملك من قوة وحصانة وثكنات عسكرية يتحصن بها داخل الأراضي المحتلة، إلا أنه عندما يواجه أي مقاتل فلسطيني حتى منفردًا نرى مدى جبن هذا العدو، وعدم قدرته على المواجهة.

وقال أبو عطايا خلال حديثه لموقع السرايا:" عندما علم العدو بأن الشهيد محمد الناعم ينتمي لسرايا القدس، ازداد الخوف بشكل أكبر، والسبب أنهم كانوا يعلمون جيدًا أن المعادلة التي فرضتها سرايا القدس في المواجهة معه خصوصاً بعد حرب عام 2014، التي كانت واضحة وهي "الدم بالدم والصاروخ بالصاروخ".

وأضاف: رد سرايا القدس على جريمة محمد الناعم شكل صدمة، ليس كونه بأنه أول عميلة اطلاق صواريخ، بكل شكل نموذجاً في الرد والأسلوب والسرعة والدقة في اطلاق الصواريخ، وعن عملية الاختفاء التي تمتع بها مقاتلو سرايا القدس في الميدان.

وأشار إلى أن العدو الصهيوني كان يتحدث عبر وسائله قائلاً: "كنا نقاتل أشباح وليس مجموعات مسلحة، وكنا لا نعلم من أين يُطلق الصواريخ من داخل قطاع غزة، وفي نفس الوقت الذي تطلق فيه الصواريخ من الطائرات كنا نتفاجئ بإطلاق الصواريخ تجاه المواقع العسكرية".

وبيّن أبو عطايا أن معركة "بأس الصادقين التي خاضتها سرايا القدس، تميزت بأن هناك عمل في الميدان يقابله عمل إعلامي واضح، لدرجة أن الإعلام الصهيوني لجأ إلى أخد المعلومات والتصريحات من الناطق باسم سرايا القدس أبو حمزة.

وتابع قائلاً:" الاحتلال كان يتخبط في هذه المعركة، ولم يستطع أن يحدد بنك أهدف في قطاع غزة لكي يعلن من خلال انتصاره ليسوقها داخل الكيان، فسرايا القدس كان تضرب بدون أن تُرى، وبالتالي كان العدو يبحث عن نصر هزيل فلم يستطع، حيث لجأ إلى حرف المواجهة بشكل سريع من قطاع غزة إلى دمشق، لكي يغتنم هدفًا يعلن من خلاله وقف عملية التصعيد".

وأوضح أنه عندما حاول قادة العدو تحويل المواجهة من قطاع غزة إلى سوريا فشلوا في ذلك، لأن الإعلام الصهيوني قد تحدث من قبل، أن سرايا القدس ردت بشكل نهائي ومباشر، بأنه لا يمكن أن تنتقل المعركة إلى مناطق أخرى طالما جرائم الاحتلال تجري على أرض فلسطين.

وختم أبو عطايا حديثه قائلاً: " سرايا القدس أرادت في هذه المعركة أن تقول للعدو الصهيوني، (أنت من تبدأ بالمواجهة ونحن من نحدد وكيف تنتهي هذه المواجهة)، ما جعل قادة الكيان الصهيوني يتخبطون ويتهمون رئيس الوزراء نتنياهو بأنه جبان، قائلين: " المقاومة هي التي كانت تقرر لنا متى نخرج من الملاجئ ومتى نعود".

disqus comments here