مزهر: الأسير عواودة حرك المياه الراكدة بقضية الأسرى

الإعلام الحربي _ غزة

قال ممثل حركة الجهاد الإسلامي في لجنة الأسرى ياسر مزهر، إن الأسير خليل عواودة حركة المياه الراكدة في كل أماكن التواجد الفلسطيني سواء في الضفة أو القدس وقطاع غزة ومناطق الشتات، وحتى في بعض الدول الأوربية التي قامت على تنظيم فعاليات داعمة ومساندة له في اضرابه عن الطعام الذي استمر 111 يوما.

وأضاف مزهر، الأربعاء، أن الأساس في انتصار عواودة في معركة الأمعاء الخاوية صموده وصمود عائلاته وما رافقها من فعاليات وطنية داعمة ومساندة لقضيته، لافتاً إلى أنه لأول مرة يتحرك الشارع بالضفة الغربية وان يكون هناك اضراب تجاري دعما واسنادا للأسير "خليل عواودة".

وأكد أن المساحة الكافية التي أفرزتها وسائل الاعلام الفلسطينية في تغطية اضراب عواودة عن الطعام وجلبت له الانتصار هي ذاتها ستجلب الانتصار للأسير رائد ريان والذي يواصل معركة الأمعاء الخاوية لليوم 77 على التوالي.

وشدد مزهر، على أن قضية الاسرى هي محل إجماع وطني وهي على رأس سلم أوليات المقاومة الفلسطينية وخاصة حركة الجهاد الإسلامي، ما يدلل ذلك تصريحات القائد زياد النخالة الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي، التي دوما كانت داعمة لقضية الاسرى، وخاصة الذين يخوضون معركة الاضراب عن الطعام.

ولفت مزهر إلى أن (الإضرابات الفردية) ليست الحل الوحيد، ولكن هناك خطوات يجب ان يتخذها الاسرى الإداريون، تتمثل بقرار جماعي للمعتقلين الإداريين بخوض هذه المعركة خاصة ونحن نتحدث عن 640 معتقل اداري في سجون الاحتلال.

وشدد على أنه بات مطلوب من السلطة الفلسطينية بان تحمل ملف الاعتقال الإداري وتتوجه به إلى المحاكم الدولية خاصة وأنه مليء بالأدلة والبراهين والاثباتات التي تدين الاحتلال بسياسة الاعتقال الاداري.

disqus comments here