الجهاد تنعى شهيدي نابلس وتؤكد أن دمائهم تجدد عزيمة المقاومين

الإعلام الحربي _ الضفة المحتلة 

نعت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين إلى جماهير شعبنا شهيدي نابلس، البطل: محمد أحمد حرز الله (30 عاماً)، أحد مقاتلي عرين الأسود الذي ارتقى متأثراً بجراحه التي أصيب بها أثناء عملية اغتيال رفيقيه محمد العزيزي وعبود صبح في تموز الماضي، والشهيد: محمد هشام أبو كشك (22 عاماً)، الذي ارتقى متأثراً بإصابته خلال اقتحام نابلس يوم الثلاثاء.

وقالت الجهاد في بيان لها: "إننا في حركة الجهاد الإسلامي إذ ننعى هذين الشهيدين، لنؤكد أن دماء الشهداء الطاهرة التي سالت دفاعاً عن أرضنا ومقدساتنا، سوف تكتب نصرا يليق بتضحيات شعبنا وتطلعاته، وتجدد عزيمة المقاومين في استمرار ثورتهم على طريق الحرية".

وأكدت أن استمرار جرائم العدو واستباحة مدننا لن يسمح باستمراره المقاومون الشجعان الذين يواصلون مسيرة التضحية وضرب العدو وتحطيم منظومته الأمنية، داعية إلى تعزيز صمود شعبنا واحتضان مقاتليه حتى زوال الاحتلال عن أرضنا.

وتقدمت الجهاد بخالص التعزية والمباركة من عوائل الشهداء الكرام، ومن أهلنا في نابلس جبل النار ومن كل الأخوة المقاومين، ونعاهد الشهداء على الوفاء لدمهم حتى زوال الاحتلال، سائلة الله الرحمة للشهداء وأن يثمر دمهم نصرا وذخرا لشعبنا.

disqus comments here