رمزي عبد الرحمن جبر صالح

رمزي عبد الرحمن جبر صالح

تاريخ الميلاد: الجمعة 09 ديسمبر 1983

الحالة الإجتماعية: أعزب

تاريخ الاعتقال: الإثنين 19 ديسمبر 2005

مدة الحكم: (18 عاماً)

المحافظة: الشمال

الإعلام الحربي _ خاص

عند الحديث عن الأسرى لا نستطيع إلا أن نقف إجلالا وإكبارا لهؤلاء الأبطال الذين ضحوا بأجمل سنين عمرهم ليعيش أبناء شعبهم ... تعجز الكلمات أن توفيهم حقهم ... تحدوا سجانيهم في معركة الوجود والبقاء... أمام سجان لا يرقب فيهم إلاً ولا ذمة ...

الأم الصابرة أم سعيد قدمت اثنين من أبنائها ليكونوا شهداء مع وقف التنفيذ ولا تبخل بأن تكون هي وأبنائها فداءً لهذا الدين والوطن، إنها والدة الأسيرين سعيد ورمزي صالح من مخيم جباليا شمال قطاع غزة.

نقف اليوم على سيرة مجاهد صنديد وفارس عنيد، شهيد مع وقف التنفيذ، انه الأسير المجاهد رمزي عبد الرحمن جبر صالح جهز نفسه ليكون ضمن قافلة الاستشهاديين ولكن قدر الله له بأن يعتقل في سجون الاحتلال الصهيوني.

الميلاد والنشأة

ولد الأسير المجاهد رمزي عبد الرحمن صالح بتاريخ 12/09/ 1983م ونشأ بين أحضان أسرة  متواضعة تعود جذورها لبلدة برير المحتلة عام 1948 م مكونة من أربعة إخوة وأخت واحدة، إلى جانب والديه اللذين عملا على تربيته تربية إسلامية خالصة، تلك الأسرة الملتزمة التي عرف من خلالها واجبه الديني والوطني، فعرف أصول دينه وتشرب عشق الوطن منذ أن كان صغيراً، ودرس في مدارس مخيم جباليا وأنهى تعليمه الثانوي في مدرسة أبو عبيدة بن الجراح ولم يكمل دراسته بسبب سوء الأوضاع المعيشية وكان يساعد والده في إعالة الأسرة.

كان الأسير المجاهد رمزي صالح تربطه علاقة حميمة بأهل بيته وكان محبوباً من قبل الجميع والكل يشهد له بالخير ، وكان من الملتزمين بالصلاة في مسجد الشهيد أنور عزيز منذ طفولته.

اعتقاله والحكم عليه

اعتقله العدو الصهيوني داخل الأراضي المحتلة عام 1948م خلال توجهه لتنفيذ عملية استشهادية بتاريخ 19/12/2005م، وقد خضع لجولات تحقيق قاسية وصعبة، وأصدرت المحكمة الصهيونية بحقه حكماً بالسجن ثمانية عشر عاماً، بتهمة المشاركة في أعمال مقاومة ضد قوات الاحتلال الصهيوني، وهو ينتمي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، وحرم من زيارة أهله وذويه بعد الحكم عليه، وهو شقيق الأسير سعيد صالح المحكوم بالسجن (25) عاماً والذي اعتقل من قبل قوات الاحتلال الصهيوني بتاريخ 05/04/2004م، بتهمة الانتماء والعضوية في حركة الجهاد الإسلامي وجناحها العسكري سرايا القدس والمشاركة في عمليات للمقاومة ضد قوات الاحتلال الصهيوني، ويقبع الأسيران الشقيقان رمزي وسعيد حالياً في سجن رامون.

تنقل الأسير المجاهد رمزي صالح في عدة سجون والآن يقبع داخل سجن رامون، وخضع للعزل الإنفرادي، ويعاني من سياسة الإهمال الطبي حيث يعاني من التهابات حادة في الكلى، وخاض العديد من معارك الأمعاء الخاوية مع الأسرى البواسل في السجون، وترفض إدارة مصلحة السجون إلحاقه وشقيقه الأسير سعيد بالجامعة لإكمال تعليمهما داخل الأسر. 

نسأل الله الفرج القريب عنه وعن جميع الأسرى