سرايا القدس تزف قائد عملية "استدراج الأغبياء" شرق خان يونس

  ﴿ مِنَ المُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا﴾

بيان عسكري صادر عن سرايا القدس

سرايا القدس تزف قائد عملية "استدراج الأغبياء" شرق خان يونس

هم الشهداء .. قافلة تسير .. ولا تتوقف .. منذ فجر التاريخ بدأت وعلى امتداد الأفق تمضي .. لها قضية ثابتة وهدف يتجدد والوسيلة تتعدد .. قضيتهم مبدأ من أجله انطلقوا وأهدافهم عبر الزمان والمكان تتجدد ووسائلهم لتحقيق الهدف تتنوع وتتعدد .. هم الشهداء .. فازوا بجنة الرضوان .. لهم المجد ولكل من يسلبهم العار والهزيمة .. هم الشهداء دوماً سيبقون شعلة النصر المتقدة .. هكذا هم العظماء يسيرون على ذات الشوكة.. فيخلف المجاهد ألف مجاهد .. وتمضي مسيرة العظماء .. مسيرة الجهاد والمقاومة .. ببركة دماء فرسان النزال .. ويكون الانتصار هو القرار .. والشهادة هي العنوان.

بكل آيات الجهاد والانتصار تزف سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين إلي رضوان الله تعالي احد فرسانها وأبطالها الميامين الاستشهادي المجاهد:

"سليمان عبد الحكيم عرفات" 23 عاماً من سكان مدينة خان يونس

قائد عملية "استدراج الاغبياء في خانيونس الاباء " والذي قطع معه الاتصال أثناء تنفيذ العملية النوعية مساء يوم الجمعة، عندما اشتبك مباشرة مع قوات العدو علي بعد أمتار قليلة ,والتي أدت لمقتل جنديين صهيونيين أحدهم برتبة رائد وهو نائب قائد كتيبة لواء جولاني وإصابة ثلاثة آخرين جراح احدهم وصفت بالخطيرة.

يشار إلى أن الشهيد سليمان هو شقيق الشهيد هيثم عرفات الذي ارتقي للعلا مساء الجمعة إثر قصف طائرات الاحتلال لمجموعة من المواطنين شرق خان يونس.

إننا في سرايا القدس إذ نزف الشهيد المجاهد لنؤكد أن الدم أصدق من الكلمة، وأن دماء شهيدنا التي روت أرض خان يونس الإباء ,تبرهن صدق سرايا القدس التي عاهدت الله وأبناء شعبنا المرابط منذ  عهدها على المضي قدماً في نهج الجهاد والمقاومة حتى تحرير كامل تراب فلسطين الحبيبة من بحرها حتي نهرها.

  وان الخبر ما ترونه لا ما تسمعونه

سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

الأحد 13 من ربيع الآخر 1431 هـ - 28-03-2010