كلمة للناطق العسكري باسم سرايا القدس "أبو حمزة" حول يوم القدس العالمي 30-4-2022م

بسم الله الرحمن الرحيم

"انفِرُوا خِفَافًا وَثِقَالًا وَجَاهِدُوا بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ۚ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ"

الحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ، الحمدُ للهِ حمدَ الصادقينَ الشاكرينَ على نعمةِ الجهادِ والكفاحِ، والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ وآلِهِ وصحبِهِ، ثُمَّ أمَّا بعدُ/

يا جماهيرَ شعبِنَا المُجاهدِ المنتفضِ.. ويا أحرارَ العالمِ الصادقينَ المُخلصينَ

سلامُ اللهِ عليكُمْ ورحمتُهُ وبركاتُهُ

تَابَعْنَا فِي المقاومةِ ومَعَنَا شعبُنَا المُجاهدُ باهتمامٍ وارتياحٍ كبيرينِ حشودَ ملايينِ الأحرارِ الذينَ لبُّوا نداءَ القدسِ في يومِ القدسِ العالميِّ عبرَ المَسِيْرَاتِ والتَّظاهُرَاتِ التي جابَتْ دُولَ العالَمِ وميادِيْنَهَا رافعةً عنوانَ القدسِ وفلسطينَ عالياً، مَا بعثَ بالأملِ الذي يَكبُرُ كُلَّ يومٍ بالتحريرِ ودحرِ الكيانِ الصهيونيِّ عن كُلِّ فلسطينَ عبرَ بوابةِ نهضةِ الشعوبِ الحُرَّةِ الحيَّةِ التي جَعلتْ مِن خِلالِ المَسِيْرَاتِ المليونيةِ الحاشدةِ التي انطلقتْ في اليمنِ وإيرانَ ولبنانَ وسوريا والجزائرِ والعراقِ وباكستانَ وتونسَ وسائرِ بقاعِ الأرضِ تحمِلُ شعارَ القُدسِ هي المحورُ وَاقعاً، في تأكيدٍ جَلِيٍّ على أنَّ القدسَ بوتقةُ المجدِ وبوصلةُ الصادقينَ في زمنِ التِّيهِ والتطبيعِ.

إنَّنَا أمامَ هذهِ الجُموع ِوالحشودِ الغفيرةِ وعلى وقعِ عملياتِ المُشاغلةِ التي كانَ آخرُهَا عمليةُ آرئيلِ البطوليةِ التي قدَّمَهَا الشعبُ الفلسطينيُّ هديةً لِكُلِّ الأحرارِ في يومِ القدسِ، لَنَتَوَجَّهُ بالتحيةِ الصادقةِ مِنْ أرضِ فلسطينَ الطَّاهرةِ إلى كُلِّ قوى محورِ المقاومةِ والقادةِ الشرفاءِ الذينَ تحدَّثُوا عن هذهِ المناسبةِ العظيمةِ وفي مقدِّمَتِهِمُ المرشدُ الأعلى في الجمهوريةِ الإسلاميةِ في إيرانَ السيِّدُ القائدُ آيةُ اللهِ علي خامنئي الذي كما العادة يُعطي هذِهِ المناسبةَ العظيمةَ مضموناً مميزاً عبرَ استحضارِ مسيرةِ كفاحِ وجهادِ الشعبِ الفلسطينيِّ ومقاوَمَتِهِ التي تقفُ اليومَ على أرضيةٍ صلبةٍ وتُقاتِلُ العدُوَّ الصهيونيَّ في غزةَ وجنينَ والقدسِ وكُلِّ المدنِ المُحتلَّةِ لتَتَغَيَّرَ المعادلةُ بفضلِ اللهِ عبرَ تَوَجُّهِ جيشِ العدوِّ للدفاعِ بدلاً مِن الهجومِ.

ختاماً: نُجَدِّدُ شُكرَنَا وتقديرَنَا لكُلِّ الشعوبِ الحُرَّةِ التي انتفضتْ في يومِ القدسِ العالميِّ وأعلنتْ انحيازَهَا الكامِلَ للشعبِ الفلسطينيِّ الذي يُعاني الاحتلالَ، ونَشُدُّ على أيدِيهِمْ جميعاً في الثباتِ والاستعدادِ التَّامِّ لكُلِّ ما يُقَرِّبُ من حريةِ فلسطينَ ومقدساتِهَا الإسلاميةِ.

جهادُنَا مستمرٌ والنصرُ حليفُنا وحليفُ شعبِنَا إن شاءَ اللهُ.

والسلامُ عليكُمْ ورحمةُ اللهِ وبركاتُهُ.